ذوو الأسير السوري سيطان الولي يفاجأون بنقله إلى مستشفى الرملة لإجراء فحوصات طبية منذ 10 أيام بدون إبلاغهم..

ذوو الأسير السوري سيطان الولي يفاجأون بنقله إلى مستشفى الرملة لإجراء فحوصات طبية منذ 10 أيام بدون إبلاغهم..

تفاجأ أهالي أسرى الجولان العربي السوري المحتل صباح أمس، الإثنين، عند زيارتهم لأبنائهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي بعدم حضور الأسير سيطان نمر الولي إلى الزيارة.

وعند سؤالهم عن الأسير تبين أنه نقل إلى مستشفى الرملة منذ عشرة أيام، لإجراء فحوصات طبية بدون أن يتم إعلام ذويه!

وعلى الفور توجه الأهل إلى لجان الدفاع عن الأسرى ومكاتب حقوق الإنسان والدفاع عن السجين والصليب الأحمر للإستفسار عن حالة الأسير ولكن دون جدوى، ولا يعلم أحد بحالته ووضعه الصحي.

ويعتبر الأسير سيطان من مؤسسي حركة المقاومة السرية في الجولان السوري المحتل، وقد اعتقل عام 1985 وحكمت عليه سلطات الاحتلال بالسجن لمدة 27 عاما. قضى منها الأسير حتى الآن 21 عاما. ويعاني من أمراض عديدة من جراء سنوات الإعتقال الطويلة.

ومن الجدير ذكره أنه يقبع حتى الآن مع الأسير سيطان ثلاثة أسرىآخرين منذ 21 عاما. وكان الشهيد هايل أبو زيد قد استشهد العام الماضي من جراء الإهمال الطبي داخل السجن بعد 20 عاما من الاعتقال، في حين هناك عشرة آخرون أيضا تراوحت أحكامهم ما بين 4 سنوات حتى عشرين عاما.

ويناشد أبناء الجولان العربي السوري المحتل الوطن الأم سورية قيادة وشعبا بالتحرك الفوري لمعرفه وضع الأسير سيطان والعمل على إطلاق سراحه بشكل عاجل وسراح باقي الأسرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018