المأفون ليبرمان يطلق حملة ترانسفير ضد ام الفحم وكفر قاسم

المأفون ليبرمان يطلق حملة ترانسفير ضد ام الفحم وكفر قاسم

اطلق حزب "يسرائيل بيتينو" الذي يترأسه العنصري المنفلت ايفيت ليبرمان، اليوم، حملة عنصرية اخرى ضد المواطنين العرب تحت شعار "لننفصل عن ام الفحم". وقام هذا العنصري بنشر اعلانات كبيرة تحمل هذا الشعار، على مفارق الطرق في وسط اسرائيل وعلى مداخل وادي عارة وطريق القدس تل ابيب.

ويسعى المستوطن المأفون ليبرمان الى احياء مخططات الترانسفير تحت شعار "استبدال الأراضي والسكان"، في اطار خطة ترمي حسب زعم ليبرمان "الى طرح بديل واضح لخطة الانفصال" التي يطرحها اريئيل شارون. وحسب رأي هذا المأفون فإن رئيس الحكومة شارون يسعى الى تأجيل الاتفاق الدائم الى ما لا نهاية، أما هو فيريد طرحه باسرع ما يمكن!

وقال هذا المأفون ان ما يسعى اليه هو ضمان "الأمن ودولة يهودية نقية ". ووصف خطة الانفصال عن قطاع غزة بأنها "خطة هرب لا تحقق اي فائدة ملموسة".

والحل الدائم الذي يريده ليبرمان هو تغيير الحدود ونقل البلدات العربية المتاخمة للخط الأخضر، بسكانها الى السلطة الفلسطينية، وايتبدالها بالكتل الاستيطانية المقامة على الاراضي الفلسطينية المحتلة. ويعتبر ليبرمان "حل مشكلة المواطنين العرب الفلسطينيين يسبق حل المشكلة الفلسطينية"!

ويرى ليبرمان في "القضية الفلسطينية فرصة للتخلص من مشكلة عرب اسرائيل"، على حد تعبيره. وبرأيه يعمل شارون على اقامة دولة فلسطينية خالية من اليهود فيما يجعل اسرائيل دولة ثنائية القومية وهي مسألة لا تحتمل" حسب رأيه!

ويقترح مشروع هذا المأفون استبدال ام الفحم بمستوطنات غوش عتصيون، وكفر قاسم بمستوطنة أريئيل، والوصول بذلك الى دولة يهودية نقية ذات جمهور يهودي نقي".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018