وقاحة عنصرية: اسرائيل ستفرض على العرب دراسة "تراث زئيفي"

وقاحة عنصرية: اسرائيل ستفرض على العرب دراسة "تراث زئيفي"

اعلنت وزارة المعارف الاسرائيلية انها ستفرض على جهاز التعليم العربي في اسرائيل تدريس "تراث" الوزير الاسرائيلي اليميني المتطرف رحبعام زئيفي الذي اغتاله ناشطون فلسطينيون في القدس في العام 2001.

وجاء اعلان الوزارة الاسرائيلية على لسان نائب وزيرة المعارف مجلي وهبة في اثناء رده على استجواب تقدم به النائب محمد بركة بزعم تطبيق "قانون احياء ذكرى رحبعام زئيفي" الذي اقره الكنيست قبل عدة شهور.

ويذكر ان المأفون زئيفي هو احد ابرز الزعماء العنصريين في اسرائيل الداعين لطرد العرب من وطنهم.

وتضمن البرنامج السياسي لحزب "موليدت" الذي اسسه زئيفي بندا يتعلق بطرد الفلسطينيين من اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967 واقامة دولة اسرائيل على ما يسمى "ارض اسرائيل الكبرى".

وكان ناشطون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد اغتالوا زئيفي في فندق بالقدس ردا على اغتيال اسرائيل للامين العام للجبهة ابو علي مصطفى قبل ذلك بشهور.

وجاء في رد وهبي انه بما ان هذا القانون مسجل في سجل قوانين اسرائيل فإنه سيطبق على "جميع مواطني اسرائيل".

ووصف بركة هذا الرد بأنه "قمة الوقاحة العنصرية" وشدد "لن نقبل بأن يتعلم طلابنا كيف علينا ان نتبخر من وطننا".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018