بسبب مشاركتهما في مسيرة العودة؛ حملة تحريض ضد د. رائد غطاس وشكري عواودة

بسبب مشاركتهما في مسيرة العودة؛ حملة تحريض ضد د. رائد غطاس وشكري عواودة

شن رئيس بلدية نتسيريت عيليت، شمعون غابسو، حملة تحريض ضد أعضاء المجلس البلدي العرب، ممثلًي القائمة المشتركة للتعايش، د. رائد غطاس ود. شكري عواودة، وذلك بعد مشاركتهما في مسيرة العودة التي تنظمها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين للمرة الـ14، والتي كانت هذا العام في بلدتي الدامون والرويس المهجرتين إحياءاً لذكرى النكبة.
 
وبحسب تصريحات صحفية أدلى بها غابسو أكد: " يؤسفني أن يقوم ممثلو جمهور مواطنين في دولة اسرائيل بالمشاركة في حداد وفعاليات حزن على إقامة الدولة وفي يوم إعلان استقلالها، وهناك تداعيات تحريضية خطيرة بسبب المشاركة في هذه الفعاليات التي تخالف القانون الاسرائيلي".
 
ولم تقتصر حملة غابسو التحريضية ضد أعضاء المجلس البلدي العرب على التصريحات الصحفية بل اتسعت أكثر في محاولة لإقناع أعضاء المجلس البلدي في نتسيريت عيليت بمطالبة د. رائد غطاس ود. شكري عواودة بالاستقالة من عملهما في البلدية بعد تخلفهما عن حضور الاحتفالات التي نظمتها البلدية بمناسبة يوم الاستقلال ومشاركتهما في يوم النكبة، إلا أن محاولته باءت بالفشل بعد رفض أعضاء المجلس البلدي المطالبة بفصل د. غطاس ود. عواودة.
 
وقال د. رائد غطاس في حديثه مع عــ48ـرب إن هذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها غابسو التحريض ضد المواطنين العرب وممثليهم في "نتسيريت عيليت"، وما يقوم به غابسو هو للفت الأنظار عن قضية تلقيه الرشاوى وقضايا استغلال وظيفته لأعمال غير مشروعة، لكن محاولات غابسو هذه المرة باءت بالفشل بعد أن رفض أعضاء المعارضة في البلدية تقديم طلب فصلهما من المجلس البلدي.
 
 وأكد غطاس: " شاركت في مسيرة العودة في الدامون كعربي فلسطيني، ولا يمكن أن ننسى أننا جزء من الشعب الفلسطيني الذي يحيي ذكرى النكبة".
 
وتأتي هذه الخطوة التحريضية ضمن حملة تحريضية واسعة ضد المواطنين العرب في نتسيريت عيليت، فتصريحات غابسو حول مشاركة عضوي البلدية العرب في مسيرة إحياء ذكرى النكبة، تأتي بعد تصريحات عنصرية أدلى بها الراب " هرتسيل يشيعياهو" قبيل عيد الفصح اليهودي مؤكداً على أن المواطنين العرب في نتسيريت عيليت لا يحترمون قدسية الفصح ولا يحترمون ذكرى ضحايا (حروب اسرائيل ) لانهم لا يقفون احتراماً لصافرة إحياء الذكرى.
 
وكان قد صرح د. غطاس في حديث مع عــ48ـرب: "لقد أكدنا سابقاً أن الراب يستطيع أن يطالب اليهود المتدينيين في البلاد باحترام الذكرى والوقوف احتراماً لصافرة الاستقلال، ويستطيع مطالبة اليهود القادمين من روسيا والذين يملكون مطاعم ومتاجر غذائية بعدم بيع الأغذية الممنوع بيعها في عيد الفصح، لكنه لا يملك الحق بمطالبة المواطنين العرب بذلك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018