أنباء عن انشقاق في حزب "البيت اليهودي"

أنباء عن انشقاق في حزب "البيت اليهودي"

اجتمع مساء اليوم الجمعة أعضاء كتلة "تكوما-هإيحود هليئومي" الستة، برئاسة الوزير أوري أريئيل، التي تشكل جزءًا من قائمة "البيت اليهودي" بزعامة نفتالي بينيت، وناقشوا موضوع الانشقاق عن "البيت اليهودي" والانضمام لحزب إيلي يشاي.

وقد أفضى الاجتماع المطول الذي عقده الستة إلى تعادل في التصويت، حيث وافق ثلاثة أعضاء على الانضمام ليشاي، بينما اعترض ثلاثة آخرون وفضّلوا البقاء مع بينيت و"البيت اليهودي". وقرروا بعد التعادل الاحتكام إلى الحاخامات الداعمين لكتلتهم، والمعروف عنهم سابقًا أنهم يفضلون الانشقاق عن بينيت.

وفي وقت سابق، صرّح احد اعضاء حزب "هعام إيتانو"، وهو الحزب الذي أسسه إيلي يشاي عقب انشقاقه عن "شاس"، أن أعضاء "هتكوما" يستخدون يشاي وحزبه الجديد كوسيلة ضغط وابتزاز لبينيت، وجاءت أقواله عقب إلغاء اجتماع مقرر بين الطرفين.

وتواصل يشاي منذ تركه حزب "شاس" عدة مرات مع أريئيل، واهمها كان في اجتماع يوم الثلاثاء الماضي في القدس امتد لنحو ساعة ونصف، تحدثا خلاله عن إمكانية خوض الانتخابات في قائمة واحدة.

وفي الوقت ذاته، يواصل أريئيل وبينيت التفاوض بشأن الانتخابات القادمة والقائمة التي تضمهما، في محاولة لمنع الانشقاق، وكان آخر عرض قدمه بينيت لأريئيل هو المقعد القاني في قائمة "البيت اليهودي"، وتحصين ثلاث مقاعد أخرى، ولم يعرب أريئيل حتى الآن عن موافقته أو عدمها على هذا العرض.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018