ندوة انتخابية: لن نسمح بـ "دولة لكل مواطنيها"

ندوة انتخابية: لن نسمح بـ "دولة لكل مواطنيها"

نظمت مدرسة 'غولدا' في بيتاح تكفا(التي أقيمت على أنقض قرية ملبّس الفلسطينية) يوم أول أمس ندوة سياسية بمناسبة الانتخابات الإسرائيلية بمشاركة ممثلين عن الأحزاب الصهيونية،  وأثار اقتراح لأحد مرشحي ميرتس بزيادة بيت على النشيد الوطني الإسرائيلي 'هتكفا' ردود فعل عاصفة بين الطلاب وممثلي الأحزاب.

جاء ذلك حينما وجه سؤال للمشاركين في الندوة تمثيل النشيد الوطني الإسرائيلي 'هتكفا' لطابع إسرائيل كـ 'دولة يهودية وديمقراطية'.  فاقترح المرشح العاشر في حزب ميرتس، أوري زكي، إضافة بيت للنشيد الوطني الإسرائيلي بحيث يعبر عن المواطنين العرب، فأثار هذا الاقتراح عاصفة بين الطلاب وممثلي الأحزاب وتعرض زكي لهجوم عنيف.

وقال زكي: 'أنا صهيوني فخور. أنفعل وأتأثر كلما أنشدت هتكفا. مع ذلك، لن أحاول أن أكون هنا شعبويا، ينبغي أن نتذكّر أنه بالنسبة للعربية أو العربي  الذين يعيشون في هذه الدولة يعتبر النشيد الوطني بالنسبة لهم أمر صعب، ربما يوجد مكان لإضافة بيت للنشيد. لا يحصل شيئا إذا أضفنا بيتا لهتكفا'.

فأثار اقتراح زكي هتافات معارضة بين جمهور الطلاب وبين ممثلي الأحزاب، وتعرض لهجوم عنيف:

أوفير إيكونيس(ليكود)  قاطع زكي صارخا: ' أمر مخجل، هذ تعبير عن الصهيونية الجديدة(ما بعد الصهيونية) التي يمثلها اليسار بأوضح صورة، تدمير النشيد الوطني والعلم والتنازل عن أراض، يا للخزي والعار'.

فرد زكي' أقول ما أفكر به. لن يحصل شيء إذا كان مواطنو إسرائيل يمكنهم التفاخر بدولتهم ونشيدهم الوطني'. فقاطعه

فرد إيكونيس قائلا: 'دولة يهودية وديمقراطية، دولة يهودية لا دولة عربية، ماذا تفعل أنت هنا أساسا؟'

شولي معلم من البيت اليهودي هاجمت زكي قائلة: 'حينما تتحدث عن إضافة بيت للنشيد الوطني أنت تذهب قدما نحو دولة كل مواطنيها ونحن لن نسمح بذلك بتاتا، لن نسمح بدولة لكل مواطنيها'.