زعبي: محاولات شطبي تأتي ضمن الملاحقة السياسية

زعبي: محاولات شطبي تأتي ضمن الملاحقة السياسية

تطرقت النائبة عن التجمع والمرشحة السابعة في القائمة المشتركة، حنين زعبي، أمس السبت، إلى طلبات شطب ترشحيها التي قدمتها 4 أحزاب للجنة الانتخابات المركزية.

وقالت زعبي في مداخلتها في مؤتمر عن تمثيل النساء العربيات في السياسية والذي عقد في قاعة تبواح هبايس في الطيبة: 'اعتبر أن هذا الأمر هو جزء من الملاحقة السياسية للتمثيل البرلماني الذي يعمل وفق الصوت الوطني'.

وأضافت أن ”القائمة المشتركة اسمعت صوتها برفض هذه الخطوة وتم اصدار بيان باسم جميع مركبات هذه القائمة، وسنتصدى لهذه المحاولات كما تصدينا لها في السابق وستفشل هذه المحاولات كما فشلت سابقاتها'.

' يسهل استهداف حنين لأنها امرأة'

وتابعت قائلة: 'كانت هناك توقعات معينة في الكنيست الإسرائيلي حينما انتخبت لأول مرة، أنه وبحال تم انتخاب امرأة عربية فإنهم ظنوا بأنني سأنشغل أكثر بالأمور التي ستتعلق بالنساء وسأتحدث أكثر عن التخلف الذي يعاني منه مجتمعي، ولن أتدخل بالمشروع الوطني، كان لديهم توقعا معينا أنني سأكون لينة وأقل حدة وأكثر ترددا'.

وأوضحت أنه ”فجأة يتخلى المجتمع الإسرائيلي عن ليبيراليته ويبدأ بالتحدث بشوفانية حتى عبر عضوات كنيست نساء، واللاتي بدأن يوجهن لي مصطلحات لا تمت للنقاش السياسي بصلة، فكان لدي إيمان بأنه يسهل التحريض على حنين لأنها مرأة، ولو كنت عضو كنيست لما حرضوا علي بنفس الطريقة أو المستوى'.

يشار إلى أن عضو الكنيست من حزب “يسرائيل بيتينو” ألكس ميلر  قدم الطلب للجنة الانتخابات المركزية بشطب النائبة زعبي، والذي سرعان ما انضمت لطلبه حزب الليكود الحاكم والبيت اليهودي وحزب شاس.