سميح شقير يُغني للحرية والثورة في مدينة مالمو

سميح شقير يُغني للحرية والثورة في مدينة مالمو

بحضور واسع من أبناء الجالية العربية وخصوصا الجيل الشاب في مدينة مالمو السويدية، شارك الفنان السوري سميح شقير في مهرجان الموريسكان السنوي في أمسية خاصة يوم الأحد الماضي، قدم من خلالها العديد من أغانيه الوطنية والملتزمة.

افتتح شقير الأمسية بالقول: "كم من التضحيات علينا ان نقدمها لك لتفتحي لنا الأبواب يا سيدة الروح أيتها الحرية.. وكم من الدماء عليها أن تسيل لتقنعكم ايها الطغاة الطغاة أنكم زائلون".

وقدم شقير خلال الحفلة بمرافقة الفرقة الفنية العديد من أغانيه القديمة والجديدة مثل "هي هي الحرية"، "اشتقنا للشام"، "فكر بغيرك"، "غنى المغني"، "جاني"، "صراخكن"، "إن عشت فعش حُرا"، "يا بحر".

كما وغنى للشهداء "رجع الخي"، وغنى لتونس الذي أطلق عليها عروس الثورة كونها كانت بداية الحراك من أجل الحرية، وعند غنائه أغنية "يا حيف" انفجر العديد من الحاضرين من اللاجئين السوريين بالبكاء.

وتجاوبا مع طلب الجمهور قدم أيضا أغنية "عشبة في حطام المراكب" من كلمات الشاعر العراقي كريم عبد خصوصا وأن مدينة مالمو السويدية تحوي عدد كبير من اللاجئين العراقيين.

واختتم شقير كعادته باغنية "لو رحل صوتي.." بمشاركة الجمهور وبشكل حماسي كبير.

واعتبر شقير خلال لقاء خاص لموقع "عــ48ـرب" ان على الفنان أن يكون دائما الى جانب شعبه معبرا عن تطلعاته خصوصا في المراحل المفصلية والتاريخية، ويجب عدم الوقوف موقف المتفرج.

وسوف يُنشر اللقاء الخاص مع الفنان سميح شقير يوم الجمعة القادم في صحيفة "فصل المقال" وموقع "عــ48ـرب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018