(جديد) تدويل التعليم العالي: دراسات في حراك الطلاب العرب من اسرائيل خارج البلاد

(جديد) تدويل التعليم العالي: دراسات في حراك الطلاب العرب من اسرائيل خارج البلاد
طلاب عرب في الجامعات الاسرائيلية (صورة توضيحية)

صدر عن مركز أبحاث "الينبوع"، لأبحاث اللغة، والمجتمع، والثقافة العربية في الكلية الأكاديمية بيت بيرل كتاب بعنوان "تدويل التعليم العالي: دراسات في حراك الطلاب العرب من اسرائيل خارج البلاد" للمؤلفين والباحثين، الدكتور قصي حاج يحيى والدكتور خالد عرار.
نشر الكتاب في مؤسسة "الأيام" في رام الله.

ويعالج الكتاب ظاهرة الدراسة خارج البلاد، أو ما أطلق عليها المؤلفان بظاهرة حراك الطلاب خارج البلاد، وهي التي دعت مؤلفي هذا الكتاب إلى بحثها وتتبّعها على مدار السنوات الأخيرة.

على الرغم من أن ظاهرة الدراسة خارج البلاد كانت متواجدة في المجتمع العربي قبل قيام إسرائيل، وإن كانت بأعداد قليلة وغير منتشرة بين جميع شرائح المجتمع العربي وانحصرت على الشرائح الاجتماعية النخبوية والمقتدرة مادياً، إلا أن أحداً لم يتوقّع أن تكون هذه الظاهرة بهذا الحجم، وأن نسبة الطلاب العرب من إسرائيل الذين يدرسون في جامعات خارج البلاد وصلت إلى 30% من مجمل الطلاب العرب المنتسبين إلى التعليم العالي في السنة الدراسية 2011-2012.

يحاول الكتاب معالجة هذه الظاهرة بمجمل دوافعها وجوانبها وتداعياتها على التعليم العالي وتدويله في المجتمع العربي في إسرائيل. كما ويقف الكتاب على  ميّزات  ظاهرة حراك الطلاب العرب من إسرائيل خارج البلاد وخصائصها، ويصف آثارها على محور التعليم العالي بكل مركّباته ومفاهيمه. فمنذ ست سنوات يعكف مؤلفا هذا الكتاب في بحث هذه الظاهرة نظرياً وميدانياً، متعقّبين بصورة معمّقة وشاملة حراك الطلاب العرب من إسرائيل خارج البلاد، سواء أكان هذا الحراك باتّجاه دول أوروبية وأمريكية، أم كان باتّجاه دول الجوار العربية في منطقة الشرق الأوسط.

كما يتمحور الكتاب في التحوّل الحاد الحاصل في منالية التعليم العالي للطلاب العرب من إسرائيل خارج البلاد كمسار بديل للتعليم العالي في الجامعات الإسرائيلية. ويتمحور أيضاً في الفرص الكثيرة الأخرى المتاحة للطلاب العرب من إسرائيل في دول كثيرة في هذا العالم والتي تجذبهم إلى جامعاتها، رغم العراقيل والمصاعب التعليمية، الاجتماعية، الثقافية، اللغوية، الاقتصادية والنفسية التي ترافقهم في غربتهم عن وطنهم.

تتلخّص أهمية هذا الكتاب في محاولة استيعاب متغيرات المرحلة الراهنة ومتطلباتها، وضرورة إحداث التغيير والتخطيط في مجمل التوجهات المستقبلية في هذا الباب، فالخلفية التي من شأنها أن تكون جزءاً من تشكُّل البوصلة وترسيم الطريق نحو تحقيق الأولويات والأهداف المستقبلية للتعليم العالي العربي في إسرائيل، مع الحفاظ على الشروط الاجتماعية والاقتصادية وسبل النهوض بها، بما ينعكس إيجابياً على التوجّه المميّز والهوية التربوية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية للطلاب العرب في إسرائيل.

يشتمل الكتاب على ستة فصول، بالإضافة إلى خلاصة في خاتمته. يتمحور الفصل الأول من الكتاب في موضوع الأقلية العربية في إسرائيل من النواحي، الديموغرافية، الاجتماعية، الاقتصادية، الثقافية والسياسية. ويناقش الفصل الثاني من الكتاب موضوع التعليم العالي لدى الأقليات. فالتعليم العالي لدى الأقليات يأخذ دوراً أساسياً في الدولة العصرية الغربية، حيث يسعى التعليم العالي عامة إلى رفع مكانة الأقلية مهنياً وتحسين مكانتها الاجتماعية وتكوّن حراكاً اقتصادياً لديها.

أما الباب الثاني من هذا الفصل فيعالج بصورة شاملة ومعمّقة موضوع التعليم العالي في المجتمع العربي في إسرائيل، من حيث تطوّره الكمّي والنّوعي عبر السنوات، منذ قيام دولة إسرائيل وحتى السنوات الأخيرة. وتمّ  في هذا الباب عرض تحليل شامل للعراقيل التي تمنع الطلاب العرب من الدخول للجامعات الإسرائيلية، وبخاصة تلك العراقيل البنيوية التي تضعها المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية أمامهم.

ويناقش الفصل الثالث ظاهرة حراك الطلاب العرب من الناحية التاريخية، وبخاصة ضمن تجلّياتها  في الثقافة العربية والإسلامية، فيما عرفت بالرحلة من أجل طلب العلم، حيث كانت دوافعها وأهدافها مختلفة عن دوافع  حراك الطلاب العرب الحديث وأهدافهم.

الفصل الرابع يعرض ظاهرة تدويل التعليم العالي وحراك الطلاب العالمي من خلال قراءة نظرية وعرض معطيات محتلنة حول هذه الظاهرة العالمية الآخذة بالازدياد التي لها آثارها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية العالمية، وعلاقتها المباشرة بموضوع العولمة.

ويناقش الفصل أيضا خلفيات نظرية وقراءتها في موضوع حراك الطلاب العالمي. أما الفصل الخامس فيعرض ظاهرة حراك الطلاب العرب من إسرائيل للدراسة الجامعية خارج البلاد، حيث يزوّد القارئ بتاريخ تطوّر هذه الظاهرة ومتابعة تطوّراتها عبر السنوات، منذ قيام الدولة وحتى السنوات الأخيرة. ويشتمل هذا الفصل على معطيات وبيانات عن الطلاب العرب من إسرائيل الذين درسوا ويدرسون خارج البلاد، بالاعتماد على المصادر والمراجع الرسمية، والمحلية، والدولية.

أما الفصل الأخير في هذا الكتاب، الفصل السادس، فإنه يتضمّن الدراسات العلمية الميدانية، الكميّة، والنوّعية، التي أجراها المؤلفان عبر السنوات الأخيرة لبحث هذه الظاهرة الآخذة بالتزايد في المجتمع العربي في إسرائيل وبما لها من تداعيات على مفهوم التعليم العالي المحلي وتدويله، والوقوف بصورة علمية شاملة على أهم العقبات والعراقيل والمصاعب التي يواجهها الطلاب العرب من إسرائيل في البلدان التي درسوا ويدرسون في مؤسساتها الجامعية.

الدراسة الأولى تعالج ظاهرة منالية التعليم العالي للطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الأردنية. أما الدراسة الثانية في هذا الفصل فتناقش ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الألمانية، حيث اعتاد الطلاب العرب باختيار دولة ألمانيا المتقدمة والمتطورة اقتصادياً للدراسة العليا في جامعاتها منذ أواخر سنوات سبعينيات القرن الماضي وما يزالون.

الدراسة الثالثة تعرض ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل حاملي اللقب الثاني في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية من أجل نيل شهادة الدكتوراه. وتعتبر الجامعات الأمريكية ذات صيت عالمي من حيث التدريس والبحث العلمي، وتتميّز شهاداتها بالجودة العلمية العالية.

الدراسة الأخيرة في هذا الفصل تعتبر دراسة استطلاعية رائدة وهي الأولى من نوعها، حيث تتمحور في ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الفلسطينية، الظاهرة الآخذة بالتزايد في السنوات الأخيرة.

في خلاصة الكتاب يعرض المؤلفان استنتاجات علمية، نظرية وعملية، لظاهرة حراك الطلاب العرب خارج البلاد من أجل التعليم العالي، وآثارها على المجتمع العربي في إسرائيل. فالطلاب العرب كانوا ولا يزالون جزءاً من هذا المجتمع العربي المتواجد في طور انتقالي،  بكل مفاهيمه ومحاوره، وأن مفهوم التعليم العالي لديهم عبارة عن أداة للتّمكين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

الدكتور قصي حاج يحيى، محاضر كبير وباحث في الكلية الاكاديمية بيت بيرل ورئيس برنامج المتفوقين في المعهد الاكاديمي العربي للتربية، والدكتور خالد عرار، محاضر كبير وباحث في مركز الدراسات الاكاديمية ورئيس قسم مشارك للقب الثاني في تنظيم الأطر التربوية في كلية سخنين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018