صدور العدد الثالث من مجلة "مشارف مقدسية"

صدور العدد الثالث من مجلة "مشارف مقدسية"
"مشارف مقدسية" - مجلة فصلية ثقافية عربية

صدر مؤخرا العدد الثالث من مجلة “مشارف مقدسية “ في خريف 2015، وهي مجلة فصلية ثقافية عربية،  والتي تصدر عن اللجنة الوطنية للقدس.

وجاءت كلمة المشرف العام، عثمان أبو غربية، تحت عنوان “بين الدم والنور”، أما افتتاحية رئيس التحرير، محمد حلمي الريشة، فجاءت بعنوان “من القدس - الأقصى إلى المتقنين الأدنى”،

واحتوى العدد الثالث على العديد من الأبواب، ففي باب “مقدسيّات” كتب كل من: المختار حسني (المغرب): القدس لك. محمود شقير (فلسطين): القدس التي هنا وهناك. د. مشهور الحبازي (فلسطين): دور الوقف الإسلامي في تنشيط الحركة العلمية في بيت المقدس. د. سناء عز الدين عطاري (فلسطين): المرأة الفلسطينية المقدسية والإبداع الأدبي. محمود شاهين (فلسطين): هيكل سليمان بين الحقيقة التاريخية والخيال الأدبي. وعزيز العصا (فلسطين): مخطوطات المسجد الأقصى المبارك.

الباب الثاني من المجلة اسمه “حوار” احتوى حواراً مطولاً مع الناقد الدكتور عبد الله الغذامي (السعودية): لنجعل الصورة في خدمتنا لا أن نكون ضحية لها. أجرته آمنة الحلبي (سوريا).

وكتب في باب “دراسات” كل من ابتسام أبو شرار (فلسطين): قراءة في فكر إدوارد سعيد. نضال القاسم (فلسطين): شعرية المنفى واستعادة الأمكنة في شعر عز الدين المناصرة. نوميديا جرّوفي (الجزائر): جلال الدين الرومي المعروف بمولانا الحب جلال الدين. ود. مها بنسعيد (المغرب): المثقافة بين الشعرين المغربي والإسباني - محمد الصباغ أنموذجاً.

اقرأ أيضًا| كتاب هوبزباوم "أزمنة متصدعة" بالعربية ضمن سلسلة "ترجمان"

وترجم  نزار سرطاوي (فلسطين) في الباب الرابع للمجة تحت عنوان باب “ضفاف” مختارات شعرية للشاعرة الفلسطينية - الأمريكية: نتالي حنظل.. شاعرة من أفراته.

وكتب في باب “نظرات” كل من د. صلاح بوسريف(المغرب): طريق الشعر أو حجاب الخاصرة في الشعر المغربي المعاصر. د. مصطفى الغرافي (المغرب): الشعر والحقيقة. وعماد البليك (السودان): حول هوية الإبداع الجديد.. وطبيعته لدى الشعوب العربية.

واحتوى الباب السادس “قصص” على قصص كل من العربي بنجلون (المغرب): لم يكن إلا حلماً. ود. سناء الشعلان (الأردن): حدث في الشتات.

وكتب في باب “قراءات” كل من د. إبراهيم السعافين (فلسطين): التجريب والهوية في مجموعة 'قهوة ردئية'. د. يوسف حطيني (فلسطين): هل تضوعت 'عزازيل' بأريج 'اسم الوردة'؟ د. الجيلالي الغَرّابي (المغرب): 'السيل'.. البنية السردية وقراءة في العنوان. وأمين دراوشة (فلسطين): قراءة في 'أراض للتنزه'.

وتخلّل الباب الثامن من المجلة، باب “شعر” على قصائد لكل من حسن المطروشي (عُمان): مثل لص يغرر باليائسات.  محمد علي اليوسفي (تونس): بضع أغنيات مسيلة للدموع. ماهر الأصفر (فلسطين): قصائد. جمال القصاص (مصر): خذها.. هكذا. صالح لبريني (المغرب): غربة المسالك. شريف الشافعي (مصر): بيتي هو أنك تسكنينني. ومفيدة صالحي (تونس): تعويذة الخراب.

وكتب في باب “معالم” كل من محمد ذياب أبو صالح (فلسطين): مدينة الخليل العربية الإسلامية.

 

 

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018