زوايا الرؤية... قراءات في القصة القصيرة

زوايا الرؤية... قراءات في القصة القصيرة

في كتابه "زوايا الرؤية – قراءات في القصة القصيرة"، يعرض مؤلف الكتاب ربيع مفتاح، مجموعة من القراءات التطبيقية لمجموعات قصصية مختلفة، حيث يحاول المؤلف من خلال كتابه إبراز الخصوصية التي تتسم بها كل قصة، بالرغم من أن الكاتب يعتبر أن هناك قواسم مشتركة جمعت بين المجموعات القصصية التي قام بتناولها في كتابه.

ويعتبر المؤلف أن فن القصة القصيرة هو فن سهل ممتنع، ومشيرا إلى أن كثيرين كتبوا القصة القصيرة، باعتبار أن كتابة القصة القصيرة فنا سهلا مقارنة بأشكال أخرى من الأدب مثل الشعر أو الرواية مثلا، لكن مع ذلك فإن عددا قليلا من الكتاب لمعوا في هذا المجال.

وفي هذا الصدد يعتبر المؤلف أيضا أن الكاتب المصري الراحل نجيب محفوظ هو روائي أكثر منه قصصي، بينما اعتبر أن الكاتب المصري الراحل يوسف إدريس قصصي أكثر منه روائي، حيث حاول المؤلف من خلال صفحات الكتاب أن يبرز الخصوصية لكل عمل أدبي تعرض له من خلال صفحات كتابه.

وتضمن الكتاب قراءات نقدية لمجموعة الكاتبة المصرية فهيمة عبدالصبور، “أحلام صغيرة”، ومجموعتي “نونوات النساء والقطط” و”الشمس لا تغيب كثيرا” للقاص محمد خليل، والمجموعة القصصية “دائرة النور والظلام” للقاص محمود علوان، والمجموعة القصصية “قصص الباب الكبير” للقاص يسري أبو العينين، والمجموعة القصصية “وجوه منسية” للقاص عابد المصري، والمجموعة القصصية “حارس الغيوم” لسمير عبدالفتاح، ومجموعة “ذلك البيت” للكاتب حلمي ياسين، والمجموعة القصصية “زمن الجنرال” للقاص محمد القصبي.

ومن خلال قراءاته لهذه المجموعات القصصية المتنوعة، يخلص المؤلف إلى أن كل إبداع قصصي من هذه القراءات له نصيب من "إصابة المرمى" على حد قول المؤلف، فالبعض تمكن من خلال ما قدمه من قصص، قد تمكن من تحقيق وجوده وتميزه، والبعض كتب لأول مرة، وبين هؤلاء وهؤلاء يرصد المؤلف تجارب لأسماء اعتبر أنها أبحرت في محيط القصة، ولم تستقر على شاطئ بعد.

واعتمد المؤلف في قراءته للكتابات الإبداعية التي تناولها على ما وصفه بـ"المنهج التكاملي"، وهو المنهج الذي يستفيد من مجموعة من المناهج في اتساق ودون تعارض، ويعتمد على مجموعة من التقاطعات بينها وبين النص، و"يتوقف ذلك على وعي الناقد وحساسيته وثقافته" حسب ما يقوله المؤلف.

ويعرض المؤلف تقسيما للمناهج النقدية بالنسبة للنص، إلى مناهج نقدية قبل النص، أي تعمل عملها قبل إيداع النص مثل: المنهج الاجتماعي، والمنهج النفسي، والمنهج التاريخي، وهي مناهج ظهرت في النصف الأول من القرن العشرين، بالإضافة إلى مناهج مرتبطة بالنص فقط مثل: البنيوية والتفكيكية والبنيوية التوليدية، وقد ظهرت هذه المناهج في النصف الثاني من القرن العشرين.

وحتى يصل المؤلف إلى مفهوم التكامل أو ما اعتبره "المنهج التكاملي"، بدأ المؤلف في تناوله النقدي للمجموعات القصصية التي عرض لها، من البيئة التي ولد وعاش فيها الكاتب لكل مجموعة قصصية، ثم يتعرض في المرحلة التالية لمرحلة النص، أما المرحلة الأخيرة فيتعرض المؤلف لمرحلة القارئ، ويقصد بها فاعلية القراءة في هذه البيئة.

ويحاول المؤلف من خلال كتابه صك مصطلحات نقدية جديدة فيخلص إلى صك المصطلحات النقدية التي يستخدمها في كتابه وهي: الحبل السري – التقاطع – التبني – التكامل – الفاعلية – المفعولية.

ويقول الكاتب: الحبل السري موجود بين البيئة وبين الكاتب والنص بكل معانيه البيولوجية والمجازية، فلا يمكن الفصل التام بين البيئة والكاتب، ولكن ليس من قبيل الربط التام بينهما، وإنما قد يوجد حدث محوري يربط بين الكاتب وبيئته، وعلى نفس المستوى الفكري النقدي يستمر هذا الحبل السري بين الكاتب والنص.

ومن هنا يخلص الكاتب إلى أن مقولة "موت المؤلف"، بمعنى الفصل التام بين المبدع وإبداعه، تصبح غير صالحة للتطبيق.

ويشير المؤلف إلى أن هذه العلاقات المشار إليها تحدث من خلال مجموعة من التقاطعات بين البيئة والكاتب، وبين الكاتب والنص، وهذه التقاطعات المحورية يأخذها الناقد في حسبانه من أجل تكاملية الرؤية المعرفية والجمالية.

كما يشير المؤلف إلى أن القراءة الواعية للنص الإبداعي من جانب القارئ تتطلب حالة من التبني لدى القارئ، فالقارئ يتبنى النص حتى يصل إلى تكامل الرؤية، فوفقا للمؤلف فإن القارئ هو المؤهل بالتفسير والتأويل وقراءة ما بين السطور.

ويضيف المؤلف: إذا كان التقاطع مرادفا للحبل السري فإن التكامل مرادف للتبني، كما أن البيئة بكل عناصرها المعنوية والمادية تقوم بدور الفاعل في الكاتب، وبنفس الكيفية يقوم الكاتب بدور الفاعل في النص، وأيضا نفس الدور الفاعل يقوم به القارئ، ومن ثم في المرحلة الأولى يصبح النص مفعولا به بين فاعلين هما: الكاتب والقارئ.

لكن مع ذلك، فإن المؤلف يشير إلى أنه بعد مجموعة من القراءات، فإن النص نفسه يتحول إلى فاعل في القارئ والكاتب والبيئة، وبمعنى آخر، فإن هذه الأطراف تتحول من المفعولية إلى الفاعلية.

اقرأ/ي أيضًا | الموضوعية وتوسيع دائرة النقد الفني

جدير بالذكر أن كتاب "زوايا الرؤية – قراءات في القصة القصيرة"  للكاتب ربيع مفتاح ، صدر عن وكالة الصحافة العربية بالقاهرة ، ويقع في نحو 105 صفحة  من القطع الكبير.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018