افتتاح الأوبرا السورية: الفنانون الشباب "يهيمنون"

افتتاح الأوبرا السورية: الفنانون الشباب "يهيمنون"

هيمن موسيقيون شباب على النشاطات الأساسية في افتتاح "دار الأسد للثقافة والفنون" في حضور الرئيس بشار الأسد والملك الماليزي يانغ دي بيرتوان اغونغ الثاني عشر ووزراء ثقافة عرب بينهم الفلسطيني يحيى يخلف.

وبعد انتظار دام عقوداً ثلاثة, حضر نحو 1500 شخص الحفل الضخم الذي أقيم ليل الجمعة, وكان لافتاً فيه حضور الجيل الشاب عبر "فرقة نانا للمسرح الراقص" و"الفرقة الوطنية للموسيقى العربية" بقيادة عصام رافع و"الفرقة السمفونية الوطنية والكورال الكبير" بقيادة ميساك باغبوديريان.

وعلى رغم "بعض الأخطاء القليلة" في العرض الذي تضمن مقطوعات من افتتاحية أوبرا كارمن لجورج بيزيه و"فانتازيا" لبيتهوفن و"الافتتاحية المهيبة" لبيتر تشايكوفسكي, أبدى باغبوديريان "رضى كبيراً" على الاداء في أول العروض الكبرى التي يقدمها منذ تسلمه "الفرقة السمفونية" خلفاً لاستاذه صلحي الوادي.

وضمت "الفرقة السمفونية" شباباً آخرين ومغتربين مثل وسيم قطب الفائز بجائزة كبرى للبيانتو وماريا ارناؤوط التي جاءت من نيويورك لتقديم عزف منفرد على الكمان لـ"اغان غجرية" لبابلو دي ساراسات, اضافة الى كل من كنان العظمة الذي جاء أيضاً من نيويورك لتقديم عرض منفرد على الكلارينيت. وشارك الشابان باسم الخوري وبيار الخوري, العائدان من هولندا وايطاليا, في غناء "ميتزو". ( الحياة-9/5/2004)