"على بالي": عمل فني جديد لفرقة سلمى للرقص

"على بالي": عمل فني جديد لفرقة سلمى للرقص

امام اكثر من 600 شخص حلقت فرقة سلمى للرقص على جناحي الحان واغاني الموسيقار عبد الوهاب ورقصات مبدعة في قاعة "بركوفيتش " في "نتسيرت عليت " ضمن عملها الفني الجديد، "على بالي". وهذا هو العرض الثاني ل "على بالي". وكان العرض الاول في حيفا قبل نحو الشهر، كما سيتم تقديم عروض اخرى في كرمئيل والناصرة خلال الايام المقبلة. يشار الى ان هذا العمل، الذي يولد في الذكرى الخامسة والعشرين لتاسيس فرقة سلمى للرقص الشعبي، قد جاء بعد سنة ونصف من اختمار الفكرة الى حد بلورتها. وهو ثمرة لجهود كبيرة متنوعة، شارك فيها المطرب عصام قادري والفنانة فريال خشيبون (المديرة الفنية لفرقة سلمى)، والفناننتين الشقيقتين سلمى وميساء خشيبون، ومدير الانتاج حبيب خشيبون والموسيقي علاء خنفر من الكويت، الذي قام بتوزيعها باسلوب حديث مع المحافظة على الطابع الاصيل، بحيث تم تسريع وتيرة الحان عمالقة الطرب ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الاطرش.

اما الرقصات فقد صممتها الفنانة فريال خشيبون بمذاق شرقي راق ينم عن الكثير من الدقة وخفة الظل، شارك فيها ثلاثة وعشرون راقصة وراقص ممن لا تتعدى اعمارهم ال 18 عاما. وقد ساهمت الازياء الزاهية الشبابية في اشاعة المزيد من اجواء المرح والبهجة التي نطقت بها الرقصات الفنية. وستسافر فرقة "سلمى" الى خارج البلاد لتقديم عدة عروض، رغم شح الميزانيات وغياب الرعاية المؤسساتية كما قال الدكتور حبيب بولس الذي تولى عملية التقديم للعرض. في كلمته اشار بولس الى ان الاعمال الفنية الاصيلة مثل "على بال " تمنحنا الاوكسجين للنجاة من حالة الاختناق المظلمة التي تلفنا في ظل تربع الثقافة على صدر هيفاء وهبي وجسد ننسي عجرم".