كان معتقلا في أحد الأفرع الأمنية: مقتل النحات السوري وائل قسطون تحت التعذيب

كان معتقلا في أحد الأفرع الأمنية: مقتل النحات السوري وائل قسطون تحت التعذيب

نعى "تجمع فناني ومبدعي سوريا من أجل الحرية" في بيان نشره على صفحته في موقع فيسبوك النحات السوري وائل قسطون (46 عاما)، مؤكدا انه "قضى تحت التعذيب".

وقال التجمع في بيانه "اتشحت بلدة مرمريتا (في ريف حمص) بالسواد يوم الأحد الفائت حزنا على استشهاد ابنها النحات السوري وائل قسطون الذي كان معتقلا في أحد الأفرع الأمنية بحمص" في وسط سوريا.

 

واضاف البيان "قضى نحبه تحت التعذيب فتم نقله إلى المشفى العسكري بحمص وأبلغوا أهله بوفاة ابنهم وضرورة استلامه من المشفى المذكور".

وأوضح بيان التجمع ان النحات القتيل "شارك في تشييعه حشد كبير من أبناء البلدة والقرى المجاورة".

وبحسب التجمع فان قسطون من مواليد 1966 وقد "شارك في العديد من المعارض الفنية بمدينة حمص، وتتمحور معظم أعماله النحتية حول المرأة".

والجدير ذكره أن “وائل قسطون” هو من مواليد قرية “مرمريتا” 1966، متزوج من السيدة “إيفا” ولديه ولدان “يارا” بعمر 12 عاماً، و”نوّار” بعمر 7 سنوات، شارك في العديد من المعارض الفنية بمدينة “حمص” أولها كان من تنظيم “شبيبة الثورة” بعد نيله لشهادة التعليم الثانوي. وأقام معرضين في العام 2009 في صالة الشعب بحمص والثاني في صالة الفنون التشكيلية بحمص كما أقام معرضاً في العام 2010 بمرمريتا وأخر في حمص العام 2011 .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018