الفنان بكري: لن يثنيني عن الفن شيء سوى الموت

الفنان بكري: لن يثنيني عن الفن شيء سوى الموت

تعرض الفنان محمد بكري، مؤخرا، لحملة تحريض قادتها وزيرة الثقافة والرياضة في الحكومة الإسرائيلية، ميري ريغيف، على خلفية زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت والمشاركة في مهرجان "أيام فلسطينية" الثقافي.

وطالبت ريغيف، المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندبليت، بفتح تحقيق ضد الممثل والمخرج المعروف محمد بكري، مدعية أنه "أدلى بتصريحات وصف فيها إسرائيل بالعدو الصهيوني، وأن الدول العربية التي تقيم معها علاقات تعتبر خائنة".

وبهذا الصدد، حاور عرب 48 الفنان محمد بكري حول زيارته لبيروت والحملة التحريضية التي شنت ضده.

- هل لك أن تحدثنا عن الزيارة التي قمت بها، مؤخرا، لبيروت والهدف منها؟

بكري: "الزيارة كانت عبارة عن نوع من التكريم من قبل عدة جهات في بيروت، حيث طلب مني عرض أسبوع من الأفلام من إخراجي وبطولتي، وبدوري لبيت الدعوة بكل فخر لا سيما وأنه كان حضور جماهيري عظيم".

واعتبر "أن هذه التجربة عنت لي الكثير خصوصًا وأننا نتحدث عن بلد معروفة بالمقاومة والصمود، وقد شعرت من خلالها بأن كل ما قدمته طوال هذه السنوات لم يذهب هدرا".

- ما هو ردك على حملة التحريض التي شنت ضدك على خلفية زيارتك لبيروت؟

بكري: "حملة التحريض كانت متوقعة وأنا لم أتفاجأ بذلك كونها ليست المرة الأولى التي أتعرض من خلالها للتحريض منذ نعومة أظافري في العمل الفني سواء إن كان ضدي أو أفلامي أو أفكاري أو شعبي، إلا أنني في الوقت ذاته فوجئت من ردود فعل بعض الفلسطينيين والعرب الذين اتهموني بالتطبيع والخيانة وكان من الصعب على أن أتقبل ذلك".

- كيف كان التعامل معك مع عودتك للبلاد وهل استدعيت للتحقيق؟

بكري: "حصل تأخير في معبر وادي الأردن، نظرًا لكثرة الأسئلة التي وجهوها لي، في حين لم أواجه أي شيء في المعبر الإسرائيلي، وأنا أتوقع استدعائي للتحقيق فيما بعد، ومن ناحيتي لا أعلم ما هو السيناريو المرسوم في أذهانهم في أعقاب الزيارة التي قمت بها لبيروت".

- هل من الممكن أن تثنيك هذه الحملة التحريضية عن عملك الفني؟

بكري: "لن يثنيني عن عملي في الفن شيء سوى الموت".

- ما هي الرسالة التي يسعى الفنان محمد بكري لإيصالها من خلال أعماله الفنية؟

بكري: "لا توجد لدي رسالة واحدة، علمًا أنني أطرح مواضيع مختلفة والتي تصب جميعها في قضية أهلي وحقوق شعبي".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018