محاولة اغتيال المخرج السوري المعارض محمد بايزيد بإسطنبول

محاولة اغتيال المخرج السوري المعارض محمد بايزيد بإسطنبول
محمد بايزيد (فيسبوك)

تعرض المخرج السوري المعارض، محمد بايزيد، مساء أمس الثلاثاء، لمحاولة اغتيال في مدينة إسطنبول التركية، أسفرت عن إصابته بطعنة في منطقة الصدر ونقله إلى غرفة الطوارئ بأحد مستشفيات المدينة.

وأكد سلامة عبدو، وهو صديق للمخرج، محاولة الاغتيال كونه كان برفقته، وكتب على صفحة الأخير على "فيسبوك" أنه "قبل قليل تعرضنا أنا وصديقي المخرج محمد بايزيد إلى محاولة اغتيال في إسطنبول".

وأكد أن بايزيد أُصيب "بطعنة في منطقة الصدر اخترقت جسمه وخرجت من الطرف الآخر، وهو يرقد الآن في غرفة الطوارئ". وأضاف عبدو: "حضرت الشرطة التركية وقمت بتزويدهم بتفاصيل الحادثة ومكانها، ولا أستطيع أن أذكر تفاصيل أكثر الآن للضرورة الأمنية".

وتأتي محاولة اغتيال بايزيد بعد محاولات اغتيال معارضين آخرين في إسطنبول، ونجاح عملية اغتيال المعارضة عروبة بركات وابنتها الصحافية حلا بركات، حيث تم ذبحهن بوحشية في شقتهم بالقسم الآسيوي من مدينة إسطنبول، وتشتبه الشرطة التركية بأن أحد أقربائهم، وهو أحد أنصار رئيس النظام السوري، بشار الأسد، هو من ارتكب الجريمة. 

وبايزيد مخرج سوري نجح بتحويل هموم شعبه لأفلام، في 2016 صرّح خلال لقاء تلفزيوني أنه يعمل على فيلم روائي طويل يحكي قصّة سجين يقضي 20 سنة ظلمًا في واحد من أسوأ السجون السياسية سمعةً في العالم وهو سجن "تدمر" العسكري.

وحاز بايزيد في 2017 على جائزة أفضل فيلم درامي في مهرجان “Deep Cut Film Festival” في كندا – أونتاريو، على فيلمه "مدفأة" يروي فيه حكاية الأخ الأكبر للطفل السوري الشهير عمران دقنيش، الذي فقد حياته في قصف جوّي على منزله في 2016.

اقرأ/ي أيضًا | "اللاجئ السوري" أبرز الحاضرين في مهرجان بيروت الدولي للسينما

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018