مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية: النساء اللواتي يحكمن هوليوود

مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية: النساء اللواتي يحكمن هوليوود

وقعت الشقيقتان الأمريكيتان جوليا وكلارا كوبيربيرج، سيناريو وإخراج الفيلم الوثائقي "النساء اللواتي يحكمن هوليوود" في عام 2016، وقامتا باجراء مقابلات مثيرة جدا للاهتمام مع نساء يتولين بعضا من السلطة حاليا في هوليوود.

وصفق جمهور المهرجان طويلا لهذا العمل بدقائقه الخمسين، لاكتشافه أن نساء مبدعات، منهن لويس فيبير وماري بيكفورد وفرانسيس ماريون وأليس جاي بلاسيه ودوروثي آزنير، كن صاحبات الكلمة في هوليوود على صعيد الكتابة أو الإخراج أو المونتاج فيما بين عامي 1910 و1920.

وأجرت الشقيقتان مقابلات مع العديد من النساء اللواتي يتولين حاليا وظائف مرموقة في هوليوود، من بينهن المنتجة بولا واجنر والكاتبة روبين سويركورد والمنتجة المنفذة ليندا أوبست.

كما تفاعل الحضور كثيرا مع الفيلم الوثائقي "جين كيلي: أن يعيش الإنسان ويرقص"، للصحفي والكاتب والمخرج الفرنسي المقيم في ولاية لوس أنجليس برتران تيسيه.

ويتناول الفيلم بدقائقه الخمسين مختلف الحقب في حياة الراقص والكاتب والمخرج الأميركي جين كيلي، الذي يعتبر من أبرز النجوم في العصر الذهبي لهوليوود، كما يظهر شخصيته المتناقضة خلف الكواليس.

ويطل مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية هذه السنة في العاصمة اللبنانية بيروت، في نسخته الثالثة التي تحمل عنوان (الحرية).

وكانت مسؤولة المعارض اللبنانية أليس مغبغب، قد أنشأت هذا المهرجان الطموح في 2014 بهدف مواكبة عمل عدد من اللبنانيين واللبنانيات ،من باحثين ومخرجين ومنظمات غير حكومية وفنانين وعلماء آثار وأيضا للمساهمة في زيادة وعي الشباب وتوجيههم نحو التراث أينما كانوا في لبنان.

وأكدت مغبغب أن "الحرية من العناصر الحياتية التي لا يمكن أن نشتريها. الحرية نحن من نصنعها من خلال تسلحنا بالفن والثقافة. في هذا المهرجان أردت أن أقول للجمهور من كل الأعمار" هيا بنا نشاهد أكبر عدد من الشرائط الوثائقية لنرتدي ثوب الحرية".

وأضافت "أعترف أنني في هذه النسخة، صرت أكثر اقترابا من الصورة النهائية التي أحلم بها للمهرجان. وتمكنت من أصل إلى مدارس ومراكز ثقافية وجامعات في كل أنحاء لبنان".

ويختتم المهرجان الذي بدأ في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر، فعالياته مساء يوم الأحد بفيلم "مانيفيستو"، للمخرج الألماني جوليان روزفيلتد، وفيه تتقمص الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت 13 شخصية مختلفة لتجسد مختلف الحقب الفنية عبر العصور.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018