وفاة الناقد السينمائي المصري علي أبو شادي

وفاة الناقد السينمائي المصري علي أبو شادي

نعت وزارة الثقافة المصرية الناقد والمؤرخ السينمائي علي أبو شادي الذي توفي يوم الجمعة عن عمر ناهز 72 عاما.

وقالت وزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، في بيان، إن "الثقافة المصرية والعربية فقدت قيمة وقامة كبيرة باعتبار الراحل أحد أهم الباحثين والنقاد في مجال السينما الذين أثروا الحياة الثقافية وتركوا بصمات مؤثرة".

ولد أبو شادي في 1946 وتخرج في كلية الآداب بجامعة عين شمس، ثم حصل على دبلوم الدراسات العليا من المعهد العالي للنقد الفني.

ورأس تحرير مجلتي (السينما) و(الثقافة الجديدة)، ونشر مقالاته في العديد من المطبوعات المصرية والعربية، كما رأس وشارك في الكثير من لجان تحكيم المهرجانات السينمائية العربية والعالمية.

وشغل العديد من المناصب على مدى تاريخه، منها رئيس الرقابة على المصنفات الفنية من 1996 إلى 1999، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لقصور الثقافة من 1999 إلى 2001، ورئيس المركز القومي للسينما من 2001 إلى 2008، والأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة من 2007 إلى 2009، ورئيس مجلس إدارة شركة مصر للسينما والإنتاج الإعلامي 2011-2012.

وألف أبو شادي نحو 20 كتابا عن السينما من أبرزها (سحر السينما) و(اتجاهات السينما المصرية) و(وجوه وزوايا) وأعد للتلفزيون بعض البرامج الفنية المتخصصة في السينما مثل (ذاكرة السينما) و(سينما لا تتجمل) كما ترجمت بعض مقالاته إلى الإنجليزية والفرنسية.

وجاءت وفاة أبو شادي قبل نحو شهرين من تكريمه في الدورة العشرين لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة الذي تولى رئاسته لعدة سنوات.