ناي البرغوثي تختتمُ مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى

ناي البرغوثي تختتمُ مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى
من الحفل الختامي للمهرجان (عدسة؛ أمين صائب)

اختتم مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى 2018، فعاليّاته، مساءَ الأحد، بعرضٍ أحيته الفنانة الفلسطينية الشابة ناي البرغوثي، وهو العرض الذي احتضنته الأمسية السادسة للمهرجان، على مسرح قصر رام الله الثقافي، في ما تستمر الفعاليات في جنين، وغزة، والأردن، ولبنان.

وقدّمت ناي عرضها مع 7 من العازفين، أمام جمهور ملأ المسرح من مختلف الأعمار، وهي مشاركتها الثانية بمهرجان فلسطين الدولي في السنوات الأخيرة. وقالت في مقدمة عرضها إن السعادة تغمرها لأنها في أجمل مكان وأمام أكثر جمهور قربًا إليها.

وغنّت مجموعة من الأعمال الرحبانية، وأغاني طربية عربية وقصيدة لأحمد فؤاد نجم، إضافة إلى أعمال لحّنتها بنفسها، كما قدّمت معزوفات على الناي.

وأحيت فرقة "الكونتينر" من القدس المحتلة أمسية المهرجان المقامة في مسرح "مساحة" في حيفا المحتلة، وتقدّم الفرقة موسيقى بديلة معاصرة، ويتناول أعضاؤها في أعمالهم الواقع الحالي للشباب الفلسطيني.

وتستمر فعاليات مهرجان فلسطين الدولي في دورته التاسعة عشرة في جنين، وحيفا، وغزة، والأردن، ولبنان، ويستضيف فرقة نقش للفنون الشعبية، وفرقة "ولعت" الفلسطينية من عكا، ومن غزة فرق "العنقاء" للفنون، و"شمس الكرامة" للثقافة والفنون، و"صول باند" الموسيقية، إضافة إلى فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية.

وفي هذا العام، اختارت اللجنة التحضيرية للمهرجان شعار "70 عاما على النكبة" كعنوان للدورة التاسعة عشرة، لتؤكد على "أنه لا يمكن عزل الفن عن الواقع السياسي الذي يفرض نفسه على الحياة، ليمثّل المهرجان أداة تسهم في التعبير عن القضايا التي تمسّ الواقع الوطني في الداخل والخارج"، كما تقام فعاليات ثقافية وفنية في حيفا، وغزة، والأردن، ولبنان.

ويُشكّل مهرجان فلسطين الدولي وسيلة ثقافية فنية إبداعية للاتصال بالعالم، أسهمت في كسر الحصار الذي فرضه الاحتلال على الفلسطينيين منذ عقود، حيث جذب منذ دورته الأولى عام 1993 آلاف الحضور من كافة المناطق في فلسطين التاريخية، واستضاف عشرات الفرق الفنية العربية والدولية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018