أوبرا "لا بوهيم" في عمّان ضمن مهرجان عمان الأوبرالي

أوبرا "لا بوهيم" في عمّان ضمن مهرجان عمان الأوبرالي
من التدريبات على العرض (تويتر)

افتتحت في الثامنة من مساء أمس، الثلاثاء، الدورة الثانية من مهرجان عمان الأوبرالي، بعرض لأوبرا "لابوهيم" التي ألّفها الموسيقار الإيطالي جاكومو بوتشيني، على مسرح المدرج الرّوماني في العاصمة الأردنية.

وأدّى الأدوار الرئيسة في العرض، مغنّية السوبرانو الأردنية زينة برهوم بدور "ميمي"، بينما أدّى دور "ردولفو" التينور البرازيلي ماكس يوتا، وأدّى دور "مارتشيلو" أوتار ناكاشيتزي من جورجيا، والإيطالي سايمون ألبيرتي بدور "شونار"، وشاركتهم أوركسترا "سيشوان" الفيلهارمونية الأداء الموسيقي، بقيادة الموسيقار الإيطالي لويرنزو تازيري، كما أخرجها المخرج المقدوني ديان بروشيف.

وتدور أحداث أوبرا "لابوهيم" في باريس، في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وتحكي قصة شاعر شاب باسم "رودولفو" الذي يقع في حب خياطة تدعى "ميمي"، التي تمرض ليبدأ "رودلفو" بالبحث عن دواء لها دون جدوى. وهي تعرض في مجراها تفاصيل من حياة المبدعين والفنانين اليومية آنذاك، وتظهر ملتقياتهم في المقاهي لتبادل الآراء السياسية والأفكار الثقافية، وهو ما ترجمه بوتشيني في العمل، كما تستعرض حياة المهمّشين في باريس في ذاك الحين.

وتعدّ "لا بوهيم" إحدى أكثر أوبرات العالم التي تختلف فيها صياغتها الشعرية عن نصّ الرواية، وهذا يعود للتدخلات والتغييرات التي أجراها بوتشيني على النص الدرامي للأوبرا، والذي كتبه الشاعر الفرنسي هنري ميرجيه.

وتعرض الأوبرا نفسها غدًا، الخميس، مرّة أخرى على مسرح المدرج الروماني في عمّان، كما جرى في الدورة الأولى من المهرجان، نظرًا لتكاليف إنتاج الأعمال الأوبرالية المرتفعة، ولصعوبة استضافة أعمال من بلدان أخرى، وهي إشارة هامّة لشحّ الدّعم الحكوميّ للمهرجان، بخلاف مهرجانات أخرى، مثل "مهرجان جرش" الذي قلّما يستضيف عروضًا أوبرالية، وهو ما يذكّر بالوعود الكثيرة المنسيّة بإقامة دار للأوبرا على غرار العديد من المدن العربية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018