رسمة: تشبيه الاتحاد الأوروبي بمعسكر نازي

رسمة: تشبيه الاتحاد الأوروبي بمعسكر نازي
الرسم الهزلي قبل التعديل (تويتر)

أثارت رسمة فنان الكاريكاتير، ماريو إمبروتا، جدلًا وسط مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، التي صورت الاتحاد الأوروبي كـ"مخيم أوشفيتز" النازي، إضافةً إلى وصف رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، هاربًا من المخيم.

ونشر إمبروتا الرسم الهزلي على صفحته في موقع "تويتر"، السبت الماضي، بعد فوز "حزب المحافظين" بقيادة بوريس جونسون، بالأغلبية في الانتخابات البريطانية الأخيرة، وتجدر الإشارة إلى أن عنوان حملة جونسون الانتخابية كانت "لننفذ بريكست"، متعهدًا بإخراج بريطانيا، من الاتحاد الأوروبي في الموعد النهائي المقرر آخر كانون الثاني/ يناير المقبل، وذلك ألهم الفنان امبروتا في رسم الكاريكاتير.

وصور الرسم الهزلي رئيس حزب المحافظين، بوريس جونسون، هاربًا من مخيم اعتقال مكتوب على واجهته "الاتحاد الأوروبي"، ملوحًا بعلم بريطاني، في الموقع نفسه حيث كانت توجد لافتة "العمل يجعلك حرًا" عند مدخل "مخيم أوشفيتز" النازي.

وشبه إمبروتا الاتحاد الأوروبي بمعسكر اعتقال، والأمر الذي أثار موجة انتقادات من قبل السياسيين والمجتمع اليهودي في روما، وحتى عدد من متابعي صفحة الرسام الهزلي على "تويتر".

وعدّل إمبروتا، بعد الانتقادات الواسعة على "تويتر"، يوم الإثنين الماضي، الرسم الهزلي، واستبدل صورة معسكر الاعتقال بصورة مرحاض، وقال إنه كان من الخطأ "تصوير الاتحاد الأوروبي كمعسكر اعتقال".

واشتهر الفنان في إيطاليا بعدما قام بإعداد حملة تعليمية لمدينة روما، فيه شبه عمدة روما، فيرجينيا رادجي كمنقذة، والتي نأت بنفسها عن الرسم الهزلي الأخير.