لأول مرة.. أفلام من إصدار منصات البث ستنافس على جائزة الأوسكار

لأول مرة.. أفلام من إصدار منصات البث ستنافس على جائزة الأوسكار
(أ ب)

قال منظمو حفل توزيع جوائز الأوسكار، أمس الثلاثاء إن الأفلام التي تم إصدارها وعرضت على منصات البث أو الفيديو بينما دور السينما مغلقة بسبب جائحة كورونا ستكون مؤهلة للمنافسة على جوائز الأوسكار العام المقبل.

وأُعلن هذا التغيير المؤقت، الذي سيسري فقط على جوائز الأوسكار في العام المقبل، وسينقضي عند إعادة فتح دور السينما في جميع أنحاء البلاد، في بيان صادر عن أكاديمية فنون وعلوم السينما.

وفي السابق، كان ينبغي عرض الأفلام في دار سينما في لوس أنجلوس لمدة سبعة أيام على الأقل لتكون مؤهلة للمنافسة على جوائز الأوسكار.

وقال رئيس الأكاديمية، ديفيد روبن والرئيسة التنفيذية دون هدسون إن "تؤمن الأكاديمية إيمانا راسخا بأنه لا توجد طريقة أفضل لاختبار سحر الأفلام أكثر من رؤيتها في دار عرض. التزامنا بذلك لا يتغير ولا يتزعزع. ومع ذلك ، فإن جائحة كوفيد-19 المأساوية... تتطلب هذا الاستثناء المؤقت لقواعد التأهل لجوائزنا".

ولا يزال من المقرر إقامة حفل جوائز الأوسكار، الأرفع في عالم السينما، في هوليوود يوم 28 شباط/ فبراير 2021.