وفاة بوفيل أشهر المعماريين الإسبانيين الحديثين

وفاة بوفيل أشهر المعماريين الإسبانيين الحديثين
بوفيل (أ ب)

غيّب الموت، اليوم، الجمعة، المهندس المعماري الإسباني الشهير، ريكاردو بوفيل، الذي صمّم أكثر من ألف مشروع في أنحاء العالم، عن عمر يناهز 82 عامًا من جرّاء مضاعفات كوفيد -19، على ما أفادت عائلته.

وقال بابلو بوفيل إن والده "توفي قبل ساعات".

وأوضح مكتبه الهندسي "ريكاردو بوفيل تاير دي أركيتيكتورا"، في بيان، أنه توفي في برشلونة (شمال شرقيّ إسبانيا)، مذكّرًا بأنه "المهندس الإسباني صاحب السجلّ العالمي الأكبر".

وكان ريكاردو بوفيل ليفي، المولود في 5 كانون الأول/ديسمبر 1939، في برشلونة لأب معماري كاتالوني وأم من البندقية (إيطاليا)، بدأ دراسته عام 1957 في مدرسة برشلونة للهندسة المعمارية، لكنه طُرد منها بسبب نشاطه السياسي المناهض لديكتاتورية الجنرال فرانكو، فأكمل دراسته في جنيف.

وأسس بوفيل مكتبه المعماري عام 1963 وجعل مقره في في مصنع قديم للأسمنت في ضواحي برشلونة، وقد وقع أكثر من ألف مشروع في كل أنحاء العالم.

ومن أبرز أعماله مطار برشلونة والمسرح الوطني في كاتالونيا وقصر المؤتمرات في مدريد وعدد من ناطحات السحب.

بودكاست عرب 48