وثائقي: جنود إسرائيليون يتحدثون عن شكوكهم بعد حرب 1967

وثائقي: جنود إسرائيليون يتحدثون عن شكوكهم بعد حرب 1967

في واحدة من أكثر اللحظات التي تدعو للتأمل في الفيلم الوثائقي (سينسورد فويسز) Censored Voices او (أصوات تحت الرقابة) للمخرجة الإسرائيلية مور لوشي، يقول جندي شارك في حرب عام 1967 إن محنة اللاجئين العرب ذكرته بأوضاع اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال جندي لم تكشف هويته في تسجيل صوتي في الوثائقي الذي عرض في مهرجان برلين السينمائي الدولي إنه "رأيت نفسي حين كان والدي يحملني في هؤلاء الأطفال الذين كان أهلهم يحملونهم بين أذرعهم."

وأضاف الجندي "ربما هذه هي المأساة.. أنني توحدت مع الطرف الآخر .. مع أعدائنا."

وسجل شهادة الجندي وشهادات عشرات غيره الكاتبان عاموس عوز وأفراهام شابيرا بعد احتلال إسرائيل لأراض عربية في حرب عام 1967.

وقالت لوشي في مقابلة "لقد شعرا (عوز وشابيرا) بينما كان الجميع يرقصون ويحتفلون أن هناك أصواتا أخرى وأن كل المقاتلين الذين عادوا من الحرب كانوا مكسورين لكنهم لم يتكلموا عما شعروا به."

ويعرض فيلم لوشي في إسرائيل في أيار/مايو المقبل.

وكان كتاب "اليوم السابع: جنود يتكلمون عن حرب الأيام الستة"، الذي نشر استنادا إلى تسجيلات الجنود، من بين الكتب الأفضل مبيعا في إسرائيل، لكن لوشي تقول إنه لم يرو القصة كاملة.

وأوضحت "بدآ فكرة إجراء تلك الحوارات واستغرق منهم الأمر أسبوعين في 20 مزرعة تعاونية في أنحاء إسرائيل. بعدها أرادا نشرها في كتاب لكن الرقابة الإسرائيلية اقتطعت نحو 70 في المئة من المادة التي أرادا نشرها.. وعلى الرغم من خضوعه للرقابة الشديدة فإن الكتاب كان صوتا مناهضا للحرب بشدة."

ويظهر الوثائقي بعض الجنود السابقين وهم ينصتون إلى تسجيلاتهم الصوتية، لكن في سياق الفيلم لا تكشف هوية الجنود الذين أدلوا بشهاداتهم قبل نحو خمسين عاما.

وعوضا عن ذلك يستمع المشاهد إلى شهادة الجندي تصاحبها لقطات من الأرشيف للحرب وآثارها تتخللها تقارير إخبارية.

لكن ما يتجلى بوضوح هو أنه في حين أن الجنود كانوا مؤمنين بعدالة الحرب فإن العديد منهم راودتهم شكوك بشأن إجبار العرب على الرحيل من نابلس وجنين.

وقالت لوشي "كانوا يعرفون حينئذ كيف سيكون مستقبلنا. كانوا يعرفون أن هذه الحرب ستعقد حياتنا. كانوا يعرفون وقتها بأمر هذه الدائرة الدموية من الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي إذا بقينا في هذه الأراضي."

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018