فيلم فلسطيني يحمل معاناة الأسرى ينافس في مهرجان السينما الوثائقية

فيلم فلسطيني يحمل معاناة الأسرى ينافس في مهرجان السينما الوثائقية
المخرج رائد أندوني (تويتر)

لعل أبرز ما قيل عن زنازين الاحتلال الإسرائيلي، وما يعانيه الأسرى الفلسطينيون، هي تجارب الاعتقال التي روية خلال فترة الأسر، أو بعد التحرر، والتي لطالما شكلت دافعا لأن تنقل للعالم، إحدى هذه التجارب، هي تجربة المخرج الفلسطيني رائد أندوني الذي صور فترة اعتقاله بفيلم سينمائي.

فكان ذلك في الفيلم الوثائقي "مطاردة الأشباح"، الذي تم عرضه، قبل عدة أيام، ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان السينما الوثائقية "أوروبا الشرق"، المستمرة فعاليات دورته الخامسة بمدينة طنجة المغربية، حتى اليوم السبت.

يصور الفيلم مشاهد، أدّاها أسرى فلسطينيون سابقون في سجن المسكوبية الموجود تحت الأرض بمدينة القدس - خاض فيه المخرج أندوني شخصيا مرارة الاعتقال - واستعادوا خلالها كل تجاربهم مع الاعتقال والتعذيب والذل والإهانة التي تعرضوا لها.

ويندرج "مطاردة الأشباح" للمخرج الفلسطيني، ضمن عشرة أفلام مشاركة في فعاليات مهرجان "أوروبا الشرق" في دورته الخامسة، وكان من المقرر أن يحضر المخرج الفلسطيني، رائد أندوني، المؤتمر الصحفي على هامش المسابقة الرسمية، إلا أنه غادر المغرب قبل ساعات من الموعد لأسباب قال منظمو المهرجان إنها "طارئة".

وتمثل هذه الأفلام، عدة دول، بالإضافة إلى البلد المستضيف المغرب، وهي ألمانيا وبلجيكا والولايات المتحدة وفرنسا وهولندا وقطر والجزائر وتونس ولبنان ومصر وأسبانيا والعراق وفلسطين وإيطاليا والأردن.

وتتنافس على عدة جوائز أبرزها "جائزة ابن بطوطة الكبرى"، بالإضافة إلى جوائز الإخراج والسيناريو والتفرد، والجائزة الخاصة التي تقدمها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة (حكومية).

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018