"أليتا: باتل أنجل" يتصدر إيرادات السينما في 4 أيام!

"أليتا: باتل أنجل" يتصدر إيرادات السينما في 4 أيام!
من فيلم "أليتا: باتل أنجل" (أ ب)

احتلّ فيلم المغامرة والحركة الجديد "أليتا: باتل أنجيل"، المركز الأوّل في إيرادات السينما الأميركية خلال أربعة أيام من بداية عرضه، بعد أن حقّق إيرادات بلغت أكثر من 27.8 مليون دولار.

ويحكي الفيلم عن أليتا وهي البطلة التي عثر على دماغها الإنسانيّ الكامل، دون جسد، عالم السايبورغ د. دايسون إيدو سايبرغ، بعد حربٍ طاحنةٍ تجري خلال عام 2563 ، تُعرَف باسم "السقوط" وتؤدي إلى تدمير الأرض، فيعيد العالم بناء جسد البطلة التي لا يملك شيئًا من ذكرياتها ويسمّيها أليتا على اسم ابنته المتوفاة؛ والفيلم بطولة روزا سالازار وكريستوفر فالتز وجينيفر كونلي ومن إخراج روبرت رودريجيز.

بالمقابل، تراجع فيلم الكرتون والرّسوم المتحرّكة "ذي ليغو موفي 2" من المركز الأول إلى المركز الثاني هذا الأسبوع بعد تحقيقه إيرادات بلغت 21.1 مليون دولار، تضاف إلى رصيد ما جمعه منذ بدء عرضه قبل نحو عشرة أيام، وهي تتجاوز 34,4 مليون دولار.

ويتناول الفيلم قصة تحكي عن الحب والفوضى والانتقام خلال حقبة قاتمة من تاريخ ما يدعى بـ "أرض الدمى"، وهو الجزء الثاني من سلسلة "ذي ليغو موفي"، التي حقق فيلمها نجاحًا منقطع النظير عند عرضه عام 2014، محقّقًا ما يصل إلى 69 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى لبدء عرضه.

ويقول موقع "هوليوود ريبورتر" إن هذا الجزء الأخير من سلسلة أفلام السلسلة، قد "فقد الكثير من عنصر المفاجأة التي وجدت في الفيلم الأساسي".

وقد شارك في هذا الفيلم مرة أخرى عبر تقديم الأصوات، الممثلون كريس برات وإليزابيث بانكس وويل أرنيت، إضافة إلى تيفاني هاديش ومايا رولدولف للمرة الأولى.

وجاء فيلم الكوميديا الجديد "إزينت إت رومانتيك؟" في المركز الثالث، بعد أن حقق إيرادات بلغت 14.2 مليون دولار، خلال أسبوع عرضه الثاني، وهو من بطولة ريبل ويلسون وليام هيمسوورث وآدم ديفين وبريانكا شوبرا ومن إخراج تود ستراوس شولسون.

فيما تراجع الفيلم الكوميدي "وات مين وونت"، من المركز الثاني إلى المركز الرابع، بعد أن لم تتجاوز إيراداته 11 مليون دولار خلال عشرة أيام من عرضه، وهو من بطولة تراجي هينسون وكريستن ليدلو وجوش برينر ومن إخراج آدم شانكمان.

وجاء فيلم الرعب الجديد "هابي ديث داي تو يو" بإيرادات بلغت 9.8 مليون دولار، خلال أسبوع عرضه الأول، وهو من بطولة جيسكا روث وإسرائيل بروسارد وراشيل ماثيو وفي فو ومن إخراج كريستوفر لاندون.