"الافطار الأخير"

"الافطار الأخير"

تخليدا لجنود جيش مصر الذين استشهدوا في أحداث رفح الأخيرة، والتي راح ضحيتها 16 جنديا، أنشأ الفنان د. طه القرني جدارية تحت عنوان "الإفطار الأخير".

صوّر الفنان طه القرني 14 من الجنود الذين استشهدوا وهم يجلسون بزي الجيش الرسمي أمام مائدة طعام، لم يقتربوا منه، منتظرين انطلاق مدفع الإفطار كي يفطروا بشكل جماعي مع بعضهم البعض، ينظر أغلبهم إلى الأمام وكأنهم في وضع التقاط صورة، صورة تشهد إفطارهم الأخير الذي لم يشأ قدرهم أن يتناولوه.

اهتم الفنان بإظهار تعبير الوجوه دون الخوض في تفاصيل الوجه الدقيقة، فوجه كل جندي يحمل تعبيرا مختلفا عن زميله، وذلك على الرغم من أنهم يجمعهم مصير وقدر واحد، فبعض الوجوه نراها ترسم ابتسامة هادئة كناية عن الرضا، فرحين بما آتاهم ربهم من الشهادة، كما نرى وجوه أخرى تفيض بالأسى والحزن عما طالها من رصاصات غدر الارهاب.

وتنقسم الجدارية التي يبلغ حجمها تسعة أمتار ورسمها الفنان بالألوان الزيتية إلى جزأين، وهي تؤكد على اهتمام الفنان وانغماسه في قضايا المجتمع والوطن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018