إقامة مؤتمر"تيدكس" لأول مرة في قطاع غزة

إقامة مؤتمر"تيدكس" لأول مرة في قطاع غزة
تيدكس الشجاعية

يستعد شبان فلسطينيون في قطاع غزة، لافتتاح مؤتمر خاص بالأفكار وقصص النجاح.

وسيعرض المؤتمر الذي سيفتتح غدا الخميس، قصص نجاح 12 شخصا متحدثا و'ملهما'، من قطاع غزة، بحضور 100 فرد، سيتم اختيارهم وفق معاير محددة وضعها القائمون على المؤتمر.

ويحمل المؤتمر اسم 'تيدكس' (TEDx)، هو مؤتمر يُنظم محليًا في دول مختلفة حول العالم، ويتبع لسلسلة المؤتمرات العالمية 'تيد' للتكنولوجيا والترفيه والتصميم، والذي تنفذه مؤسسة سابلنج الأميركية (غير ربحية) بشكل سنوي.

وتهتم هذه المؤتمرات التي تحمل شعار 'أفكار تستحق الانتشار' وانطلقت في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية عام 1990، بعرض الأفكار والتجارب الإبداعية والمبتكرة والملهمة لأشخاص ناجحين، عن طريق منحهم من 4-18 دقيقة لعرض تجربتهم.

وتقول هبة ماضي، مسؤولة فريق 'تيدكس' (TEDx) في قطاع غزة، إن فريقها حصل على رخصة إقامة مؤتمر 'تيدكس الشجاعية' لأول مرة في منتصف حزيران/يونيو العام الجاري، من منظمة 'تيد'، بعد اتصالات عديدة بدأت منذ كانون ثاني /يناير لهذا العام.

وأضافت لمراسلة الأناضول:' نبعت الفكرة من إيمان الفريق بأهمية وجود منصة عالمية، تسّلط الضوء على أفكار المبدعين والمميّزين في قطاع غزة المحاصر'.

واستدركت ماضي 24 عامًا:' نريد أن نقول للعالم عبر هذه المنصة والوسيلة العالمية، أن غزّة التي دمرتها الحروب والحصار الإسرائيلي، ويعاني سكانها الوجع والألم والحرمان والبطالة، إلا أنها تحتض الملّهمين وأصحاب الأفكار المميزة، والعقول المفكرة، وأن فيها جانب مشرق يحب الحياة'.

اقرأ أيضًا| 'غزة تواصل؛ والقدس تنتفض'

وأكدّت أن تنظيم المؤتمر في قطاع غزة، 'هام جدا'؛ لأنه سيلفت أنظار العالم إلى 'العقول الواعية، والأهم أننا نريد خلق مجتمع مُلهم في غزة، لأن الشباب محبط بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتردية'.

ووفق ماضي، فإن تمويل المؤتمر سيتم عبر الجهات المحلية التي تهتم بالشباب.

ويضم فريق 'تيدكس الشجاعية' 8 أعضاء، أعمارهم تتراوح ما بين 20-25 عامًا، وهو ما خلق تحدٍ كبير أمام كل من عرضوا عليه الفكرة، وفق ماضي.

وفي عام 2011 تم تنظيم 'تيدكس رام الله'، بعد الحصول على موافقة من منظمة 'تيد'.

ووفق إحصائية للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، مطلع العام الحالي، تخرج مؤسسات التعليم العالي في البلاد، سنويًا حوالي 32 ألف طالب وطالبة، بلغت نسبة البطالة بين صفوفهم خلال الربع الثاني من عام 2014 حوالي 56% (34% للذكور و75% للإناث).

ويقول الجهاز إن نسبة الشباب مرتفعة في فلسطين، حيث يشكل الشباب في الفئة العمرية من 15-29 ما نسبته 30%، من إجمالي السكان (4.6 مليون نسمة)، منهم 1.4 مليون شاب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018