مدى الكرمل يُصدر "جدل" حول التعليم العالي للفلسطينيين في إسرائيل

مدى الكرمل يُصدر "جدل" حول التعليم العالي للفلسطينيين في إسرائيل
(موقع مدى الكرمل الرسميّ)

أصدر المركز العربي للدراسات الاجتماعيّة التطبيقيّة -مدى الكرمل العدد الـ36 من مجلّة جدل الفصليّة، يوم أمس، حول التعليم العالي لدى المُجتمع الفلسطينيّ في إسرائيل. تتضمّن المجلة مقالات متنوّعة لسبر غور حقل التعليم العالي العربيّ، ومُعالجة تمهيديّة لأوضاع الطلبة الفلسطينيين بالداخل، في جوانب عدّة؛ العُنصريّة في الجامعات، التحوّلات النوعيّة في إمكانيّات الطلبة، التحديّات الثقافيّة، الحركة الطُلابيّة الفلسطينيّة وغيرِها.

ويتألف العدد من عشرة مقالات في أربع محاور، وكتبَ فيه العديد من الأكاديميين، الناشطين والطلبة الفلسطينيين في إطار التعليم العالي الإسرائيلي، مما يجعلُ العدد وثيقةً نقديّة فلسطينيّة إزاء الجامعات الإسرائيليّة من مواقع عديدة.

تتطرّق المجلة، أولًا، إلى أن التعليم العالي العربيّ تطوّر في الأساس في الجامعات الإسرائيليّة، لما تحملهُ من مشروع سياسيّ وتاريخيًا وراهنًا، ويضعُ الطلبة أمام تحدّيات ثقافيّة ومعرفيّة وسياسيّة جمّة.

ثانيًا، إن التعليم العالي تطوّر، في ظلّ غياب جامعة عربيّة فلسطينيّة في البلاد يجري فيها إنتاج معرفيّ باللغة العربيّة، ولا سيّما في العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، مع الاعتراف أن الكليّات العربيّة لا تزال في البداية، وبعيدة عن تشكّل نواة لطرحِ بديل عن غياب الجامعة العربيّة.

ثالثًا، إن التعليم العالي لا يزال يُنظر له- في إطار المنظومة الليبراليّة- اعتباره أداة للحراك الاجتماعيّ والاقتصاديّ والانخراط في سوق العمل، وهذا ينعكس في تراتبيّة المواضيع الدراسيّة في المنظور الاجتماعيّ، وغياب تأثير الزيادة الكميّة من الطلبة المُنخرطين بالتعليم العالي على توسع طبقة الباحثين الفلسطينيين في العلوم الاجتماعيّة والإنسانية، فضلًا عن محدوديّة تأثير هذه الزيادة الكميّة على تغيير البُنى الاجتماعيّة والاستئناف عليها.

لقراءة العدد: اضغط هنا