تعرف ما تريده الآن../ بسام الهلسه

تعرف ما تريده الآن../ بسام الهلسه

*تعـرف ما تريـده الآن: أن تخلو بنفسك، وان تغمض عينيك وتنام. تنـام طويـــــــلا وبعمق:
كنجمةٍ قـصيَّـة، كبَـحْـرٍ منسي متـوحـد معتـزل.
نوم ليس كالنوم، إذ هو برزخٌ يفصلك. وخلوة ليست كباقي الخلوات، إذ هي مَـجَـازٌ ينقلك ويوصلك:
من مرأى يوحشك إلى رؤيــة تلهــمــك.

* * *
كم تـتمنـى قـدَرَ اهل الكهف إذ آووا إليه ونامـوا مئـات سنيـن.
وكم تُجِل المعلمَ الذي تجَلَّى له ما تجلى في الغـار في الأربعين.

* * *
تعرف ما تريده الآن: أن تغلق بابك فتـتلاشـى الأصوات، وان تسـدل جفنـيك فـتـتـوارى المرئيـات.
وتغادر عالماً يتخبَّط بائساً لا يرى ابعد مما حوله ومما يطاله، فتحرق أشرعتك وتقطع حبلك السري معه.

* * *
مـا مـن مـفـر..
تريد لأشواقك الحبيسة أن تنطلق، ولجسدك المُثقلِ أن يأوي لمستقـر.
لا يتعلق مسعاك - كما قد يُظَن- بحسرة على ما فاتك، فقد نِلْتَ ما نلتَ، بل بروح ظمأى لا تستكين.

* * *
-وكيف لها أن تستكين قبل أن تسـتـبـيـن؟
يفزعها هـولُ ما تـرى: فـتـنـأى.
ويشدها مصيـرُ من تـرى: فـتدنو.
فتظل جَــــوَّابـــة..
لا يـأخـذها تـوق ٌ لِغَـدٍ.
ولا يسبيها للامس حنين.

* * *
ألم يـئنِ لها أن تهاجـر؟
أن تـعـبــر المــدى..
وأن تنام -كما لم تنم من قبل- لعلها تـرى؟

* * *
في الفجر الصادق والصمت الغامر، يؤنِس سمعكَ صوتٌ خفي رفيق يقرأ عليك بيت شعر قديم:
"ليـتـني كنـت قبـل ما قد بـدا لي--- في رؤوس الجبــال أرعى الوعــولا"

* * *
تعـرف "الآن" ما تـريــــده.
وتصـبـــــــــــــــــــو إليه.