حين روى عطش توفيق عطشي/زياد خداش

حين   روى عطش توفيق عطشي/زياد خداش

لم اذهب الى سينما القصبة لحضور فلم العطش لتوفيق ابو وائل مدفوعا برغبة مشاهدة فليم شهير حاز على جوائز عالمية ، فلم اعد اسقط كعادتي منذ زمن في مصيدة الا عجاب بالفليم الفائز بجوائز عالمية ، لمجرد كونه فاز بهذه الجوائز ، صار الموضوع معكوسا بالنسبة لي ، صرت اتعمد حضور افلام غير شهيرة ، بمعنى غير منظر لها وغير محتفى بها ، علني اثبت لنفسي نظرية دور موضوع الفلم و الاعلام والسياسة والمال ، في انجاح افلام معينة ، لم يثبت نضجها ، يقترب الموضوع من موضوعة اعجابنا وتلهفنا الكبير على اعمال ادباء حصلوا لتوهم على نوبل ، وكأن نوبل صارت بوصلة للرديء والجيد ، في حين نهمل هذه الاعمال قبل فوزها ،
هذه المرة اختلف الدافع ، ذهبت الى عطش وائل بدافع رؤية عمل مختلف قال عنه صديقي المبدع صبحي الزبيدي انه عمل خارج عن التصورات اليابسة ، ولاني اثق برؤية صبحي وابداعه وطريقته في التفكير ولاني اعرفه جيدا فهو ابن مخيمي < الجلزون ،> ذهبت الى العطش باحثا عن الارتواء ، بعد ان مللت الزعيق والشعارات ، والاساليب نفسها في تصوير عذابنا وحصارنا ، ذهبت لنرانا من الداخل ، نحن الذين نخفي عارنا وقبحنا وتفاهاتنا ، نحن الذين نتحمل قسطا كبيرا من هزيمتنا القومية ، بسبب تخلف تفكيرنا ، وجبن روحنا ، لم نر جنودا في الفلم ، يركضون خلف اطفال ، لم نر هتافات وحجارة ، راينا الحجارة التي حطم بها الاب ماسورته ، رغبة في ان يقتله ابنه ، لم نر احتلالا ، راينا صراخ الزوجة على ابنتها الهاربة <، ارجعي يا جميلة يما > حطمتني هذه الصيحات ، وأسالت دمعي في ظلام القصبة ، تخيلت هذه المرأة العربية الفلاحة وكأنها تنادي على العدالة ، والقوة والجمال ، الغائبين في غياهب عفننا الداخلي ، لم نر انفسنا ، بنفس تلك الرؤي القديمة ، وزوايا النظر المكرورة ، راينا احتلال التخلف لجسمنا ودمنا وعظمنا ، وراينا كيف يعيق هذا التخلف مجرى حياتنا ويحولها الى هامش وجنون وعذاب وفقر روحي فظيع ، لم يقل عطش وائل ابو توفيق ما اراد قله بثرثرة او تحريض ، قاله بصور وملامح وجوه صامتة غالبا ،
قاله بذكاء وتقشف وايحاءات غاية في الجمال ، فحين قطع الاب اعناق الطيور امام ولده المرتبك ، قرانا في ملامح ولده الاستنكار الصامت والخوف المحبوس غير القادر على الافصاح عن نفسه ، زرقاوي الطيور هذا الاب المسكين ، يقطع رقاب الطيور ، بشجاعة كبيرة ودون ان يرمش له جفن ، في الوقت الذي لا يستطيع ان يواجه فيه كلام واشاعات سكان القرية التي هرب منها ، كان للمكان الذي جرى احداث الفليم فيه او عليه ، طاقة كبيرة ، على البوح و الكلام الصامت ، والافصاح عن واقع مرير انساني ، وعن هزيمة نهائية وسحق كامل ، الجبل فلسطيني مصادر بدا وكأنه استسلم للواقع وصار قانعا بالاتي المرعب وشاهدا صامتا على موت مستمر ، وكرامة مدفونة تماما مثل الاب المنكوب بفقدان ارضه وفقدان عقله وشجاعته ، وضميره ، كان يعكس بملامحه الخشنة والعدوانية المهزومة والتشوه الذهني والنفسي الداخلي المستفحل منذ زمن طويل عبر اجيال عديدة ضياع هذه الامة ، في متاهات امراضها وقيمها البلاستيكية . بين مقصلتين داميتين ، عاش الاب المجنون ، الضحية الجميلة والقبيحة مع عائلته التي لا حول ولا قوة لها ،، طيلة احداث الفلم ، الجنود من جهة والقرية من جهة ، لكنه كان يفضل ان يموت ويطرد مرة اخرى ، من جبله المصادر والمحرم عليه الى جبل اخر ، على ان يعود الى قريته ، التي تنتظره بسكاكين الفضيحة المجلجلة ، جنود الاحتلال لم يذلوا ا العائلة في حياة تشبه حياة الحيوانات كان لديهم قريه يعيشون فيها بكرامة ، صحيح انهم يعيشون حياة ذل بالمعنى القومي العام ، ولكن الاب اذل عائلته واذل نفسه بنفسه ، هربا من فضيحة ، وكلام ناس لا ينتهي ، حسنا فعل وائل حين ورط الاب والعائلة في مهنة تبدو وكأنها معادل موضوعي للذل والتشوه والعار والعذاب ، صناعة الفحم ، حيث النار المشتعلة دائما ، والوجوه الملوثة بالسواد ، والملابس المتسخة ، انه الذل والعار في اوضح صورهما ، اما الماسورة فكانت محاولة من الاب لرتق هذا العار بحديد محصن من التمزق ، وهو لم يعرف ان كلام القرية يهدر في جوف المسورة كما يهدر في اعماقه ، تماما ،
لا استطع ان اصدق ان الممثلين في الفلم ، هم ممثلون ، لا يمكن ان اصدق ذلك ، بالتاكيد هم ابطال الحكاية نفسها تجسس وائل عليهم دون ان يدروا ، بكاميراته الخفية ، التي زرعها سرا اثناء غياب مؤقت للعائلة ، زرعها في سطوح الغرف وتحت حجارة الجبل ، وفوق اغصان الشجر المجاور ، و وفي داخل اكوام الفحم المشتعل ،
لا ادري لماذا احسست اني اشاهد تقلصات وجه امي وحيرتها والمها المقهور ، حين كانت تتوسل للاب بان يفرح بناته قليلا على العيد ، او حين كانت تبكي وهي تحاول ان تدخل كأس ماء لابنتها المحبوسة ، الاب كان يجب ان يموت ، هو كان يعرف ذلك ، كان يعرف انه قاس جدا ومجنون وجبان ، اختار الاب ميتة جميلة ودافئة ، ميتة بسيطة وسريعة ، على يد ابنه الذي كان يحرس الماسورة ، عاقب الاب نفسه بموت عبثي وغريب ، وكأنه كان يقول ، ان اموت على يد ابني افضل ان اموت على يد قريتي ، لكنه لا يعرف في لاوعيه ان القرية بنهجها وقدمها ويباس روحها هي التي قتلته ، القرية التي يحمل هويتها ورائحتها ، والتي كان يمكن ان يكون احد مطلقي ومجرمي الاشاعات فيها لو حدثت الواقعة مع شخص اخر،
كلنا نحمل قرانا في داخلنا ، قرانا المجرمة والمسكينة ، المتورطة في ضيق الافق والذهن والروح ، وهي لا تدري ،
لم اخرج من الفليم مرتويا كما توقعت ، زاد عطش توفيق عطشي للتغيير ، ورفض القبح ، لكني ارتويت من عطش فني كان يأكلني كلما شاهدت فلما تقليديا ، يكرس الجفاف ، ويعمق الاكاذيب ،
عزيزي توفيق :
اريد ان ابوح لك بسر ، ارجوك لا تفشيه احد ، لقد صادفت جميلة الهاربة مختبئة في زقاق مخيمي مساء هذا اليوم اثناء عودتي الى البيت ، كانت حزينة جدا وخائفة ، وحين سالتها الن تعودي الى البيت ؟؟، فالدنيا برد هذا المساء فالعائلة بانتظارك وامك خائفة عليك ، اجابتني مصعوقة : من انت ؟ من انت ؟؟ لم استطع ان اجيبها ، فهربت من امامها مبتعدا وضائعا في ليل رام الله القتيل ، هي لا تعرف بموضوع الكاميرات السرية ، لا تعرف ، وانا لم ارد ان افشي سرك ،
توفيق :

كم احبك ، كم احبك ايها الفلسطيني الجميل ،
لانك تجسست بامانة وصدق ووفاء على فضائحنا ، كشفت مستورنا ، وأريتنا بشاعتنا ، كم نحن بحاجة للتحديق في مرايا داخلنا ، علنا نخجل ، قليلا ، فقط لو نخجل قليلا ، لا اكثر ولا اقل ،

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018