السويد تترقب الحكم بحق "المثقف" الذي أدى لإلغاء جائزة نوبل للأدب

السويد تترقب الحكم بحق "المثقف" الذي أدى لإلغاء جائزة نوبل للأدب

تتوقع الأكاديمية السويدية أن تعود فضائح التحرش المتعلقة بجوائز "نوبل" مجددا إلى الرأي العام خلال الأيام المُقبلة، حيث أنه من المتوقع أن تُصدر محكمة سويدية، يوم غد الإثنين، حكما بحق أحد المرتبطين في المؤسسة. 

وكانت المؤسسة الأكاديمية ألغت جائزة "نوبل" للأدب هذا العام، بعد موجة استقالات جماعية على إثر اتهام  الفرنسي جان كلود أرنو (72 عاما)، وهو شخصية مؤثرة في المشهد الثقافي في ستوكهولم لعقود، بالتحرش الجنسي والعنف والاغتصاب على 18 امرأة. 

ويخضع أرنو للمحاكمة الآن في ستوكهولم، ويواجه تهمتين تتعلقان باغتصاب امرأة قبل سبع سنوات. 

ومن المتوقع صدور حكم في قضيته يوم الاثنين، وهو اليوم نفسه الذي تنطلق فيه إعلانات جائزة نوبل لعام 2018 مع إعلان معهد كارولينسكا عن الفائز بجائزة نوبل في الطب. 

ويندر جدا إلغاء أو تأجيل منح جوائز نوبل. وآخر مرة ألغيت فيها جائزة الأدب كانت في عام 1943 في ذروة الحرب العالمية الثانية. 

ويختار أعضاء الأكاديمية، المنتخبون لعضوية تستمر مدى الحياة، الفائز بجائزة نوبل في الأدب كل عام. 

وتمنح مؤسسات سويدية أخرى جوائز نوبل في العلوم، بينما تختار لجنة نرويجية الفائزين بجائزة نوبل للسلام. 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية