"أفنجرز: إند غيم" يتصدّر جوائز "إم. تي. في."

"أفنجرز: إند غيم" يتصدّر جوائز "إم. تي. في."
من الحفل أمس (أ ب)

فاز فيلم "أفنجرز: إند غيم" بثلاث جوائز من جوائز "إم. تي. في." السينمائية والتلفزيونية ليل أمس، الإثنين، متوّجًا كأفضل فيلم، وأفضل شرير، لشخصية ثانوس التي قدمها الممثل جوش برولين، وأفضل بطل لشخصية أيرون مان التي أداها الممثل روبرت داوني جونيور.

وقد تجاوزت إيرادات الفيلم الّذي يحكي عن مدير وكالة السلام الدولية، نيك فيوري، الّذي يجمع فريقًا من الأبطال الخارقين يسمي "أفنجرز" لحماية كوكب الأرض من عدّوهم، مليار دولار أميركي ليصبح في المرتبة الثالثة في قائمة أعلى الأفلام من ناحية الإيرادات.

وفاز مسلسل "صراع العروش" (غيم أوف ثرونز) الذي تدور أحداثه في أجواء خيالية في العصور الوسطى بجائزة أفضل عمل تلفزيوني؛ فيما كانت جائزة أفضل فيلم وثائقي من نصيب فيلم "سرفايفينغ آر كيلي" الذي تظهر فيه سبع نساء أمام الكاميرا للحديث عما تصفنه بسنوات من الاعتداءات الجنسية والعاطفية التي تعرضن لها على يد المغني الشهير آر كيلي.

وحصلت إليزابيث موس بطلة مسلسل "ذا هاندميدز تيل" على جائزة أفضل أداء تلفزيوني، وهي فئة اقتصر المرشحون فيها على النساء، وتدور أحداث المسلسل الخيالية في المستقبل القريب حيث تفقد المرأة كل حقوقها بما في ذلك حقها في العمل والقراءة.

وفازت الممثلة بري لارسون في فئة أفضل قتال عن أدائها لشخصية كابتن مارفل؛ وفي فئة أفضل قبلة ذهبت الجائزة للممثلين الشابين نواه سنتينيو ولانا كوندور عن فيلم "تو أول ذا بويز آيف لوفد بيفور".

فيما فاز الممثل والمنتج والمصارع دواين جونسون "ذا روك"، بجائزة الجيل تقديرا لمسيرته التي تشمل أكثر من 30 فيلمًا وعملًا تلفزيونيًّا بما في ذلك سلسلة أفلام "ذا فاست آند فيوريوس".

دواين جونسون أثناء استلام الجائزة (أ ب)

وقال جونسون عند استلامه الجائزة إن هوليوود لم تكن تدري كيف تتعامل مع رجل مثله فارع الطول ومفتول العضلات وابن لرجل أسود وامرأة من جزيرة ساموا مضيفًا: "لذلك قررت أنني لن أتكيف مع هوليوود لكن هوليوود هي التي ستضطر للتكيف معي".

وقدمت المغنية الصاعدة ليزو أول أداء لها خلال حفل لتوزيع الجوائز وأدت أغنيتها الناجحة "جوس" التي تتحدث عن قيم تقدير الذات والاعتداد بالنفس، كما حصلت الممثلة جادا بينكت-سميث بطلة فيلم "غيرلز تريب" على جائزة "تريل بليزر" السنوية تكريما لمسيرتها الفنية حيث عملت كمؤلفة ومصممة أزياء وناشطة لحقوق المرأة كما مولت برامج شبابية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية