حملة للتوقيع على عريضة تضامن مع د. بشارة بمبادرة مؤسسات ومثقفين فلسطينيين..

حملة للتوقيع على عريضة تضامن مع د. بشارة بمبادرة مؤسسات ومثقفين فلسطينيين..

شرعت بعض المؤسسات والمثقفين العرب في الداخل وفي المناطق الفلسطينية المحتلة منذ عام 67 بحملة للتوقيع على عريضة تضامن مع د. عزمي بشارة في وجه الملاحقة والهجمة التي يتعرض لها بسبب مواقفه السياسية.

وجاء في عريضة التضامن:




بيان إدانة للحملة الإسرائيلية ضد المفكر والمناضل الفلسطيني عزمي بشارة




Statement of Condemnation of the Israeli Campaign against
The Palestinian Intellectual and National Figure Azmi Bishara


Every now and then we are reminded by the state of Israel and its institutions, that the Arab Palestinians constitute a strategic threat to Israel. Such a tendency has been always voiced in different degrees of frenzyness and nakedness, yet its current pitch is unprecedented. At this point, the Palestinian Arabs face a trying phase in their relation with the State of Israel as a result of their legitimate and just demand that the state of Israel should be a ‘state of all its citizens.’ The fact that Israel continues to define itself as a ‘Jewish Democratice State,’ trying the impossible mission to be aknolwedged as a model of a modern democracy, yet to the preserve the ‘Jewishness’ of its identity, is no doubt the root-cause of all forms of oppression and discrimination against the native Palestinians. The Palestinian citizens of the state of Israel have continuously and restlessly tried to put an end to the deformed relationship with the State and to right the wrongs by venturing the moral and democratic alternative of ‘the state of all its citizens.’ However, no results whatsoever were realized towards attaining the collective rights of the native Palestinians, nor lifting the barefaced discrimination against them.


The state of Israel has been systematically keen in passing legislations that serve the persecution of the Arab political leadership of the Palestinian citizens. Therefore, the state of Israel is to be blamed for the deterioration of the relationship with its Arab citizens who have been always wronged and discriminated against .The renewed persecution of the the intellectual and political nationliast Azmi Bishara and his Party—who has been challenging the ideological and political foundations of the contradictory Israeli democracy—is, indeed a persecution of the very existence of the Palestinian citizens of the State.


Acknowledging the rights of the Palestinians to their land, and other rights based on their aboriginality and citizenship that should never be compromised under any justification—we condemn all forms of oppression, threats, persecution and any restrictions on the freedom of speech.


The campaign waged by state of Israel and led by the head of its Secret Services (the Shabak) constitute a real threat to democracy and the values of freedom and liberty that are supposed to be guarded by the state itself. The appalling and racist locutions such as describing the Arabs in Israel as a “strategic threat,” and stating that “anybody who tries to change the nature of the State, even via democratic means, would be persecuted”—voiced by the head of the Shabak, reflect the dangerous degree of the formal incitement against the Palestinians. It is a moral obligation to resist this campaign promptly and firmly by all individuals, political parties, institutes, that believe in the human right of the Palestinians to live with dignity in their own homeland enjoying freedom and liberty.


We, the signatories of this petition, based on what has been stated above, declare the following:


  1. We strongly condemn the frenzy campaign against the intellectual and nationalist Dr. Azmi Bishara, and call for an immediate cessation of this political persecution.


  2. We appeal to all political parties and the Arab leadership in Israel to face jointly and firmly this campaign which targets the collective Arab presence on their homeland.


  3. We call upon all Palestinians, friends, and supporters allover the world to unite in putting an end to this racist campaign and use it to persecute the proponents of discrimination and ethnic cleansing instead of persecuting the advocates of equality in "a state of all its citizens."


  4. Signatories:



بيان إدانة للحملة الإسرائيلية ضد المفكر والمناضل الفلسطيني
عزمي بشارة


بين الفينة والأخرى تذكّرنا المؤسّسة الإسرائيلية بأنّ سكّان البلاد وأصحابها العرب الفلسطينيّين يشكّلون تهديدًا إستراتيجيًّا على إسرائيل، وذلك بوتيرة متسارعة متصاعدة، وإن اختلفت العبارات ودرجة صراحتها. يمرّ العرب الفلسطينيّون بمرحلة جديدة من العلاقة مع المؤسّسة الإسرائيليّة الحاكمة، وتنبع إشكاليّة هذه المرحلة من كون الخطاب السياسي السائد حاليًّا بين الفلسطينيّين في إسرائيل صريحا في مطلبه العادل أن تكون هذه الدولة دولة كلّ مواطنيها، إذ إن قصر اعتبارها دولةً لليهود هو المصدر الأساس لكافّة صور القمع والتمييز العنصري والمظالم الواقعة على السكّان الفلسطينيّين في البلاد. اختبر الفلسطينيّون في إسرائيل محاولات وآليات عديدة للوصول إلى فضٍّ لعلاقة السيّد- العبد في إسرائيل من دون المس بمسألة طبيعة الدولة، ولكنها جميعا ما رفعت تمييزا، وما أنجزت حقوقا على الصعيد الجمعيّ للمواطنين الفلسطينيين الأصلانيين في الدولة.


ولعلّه غير خافٍ عن أحد أن السلطة في دولة إسرائيل طالما لجأت إلى سنّ القوانين والتشريعات لملاحقة القيادة السياسية العربية التي تشير إلى طبيعة الدولة كمصدر لتأزّم العلاقة بين المواطن الفلسطيني وبين الدولة، وها نحن نعيش في هذه الأثناء تجربة أخرى تتمثّل في ملاحقة القائد السياسي عزمي بشارة الذي يضع تحدّيات فكرية وسياسية جادّة أمام دولة إسرائيل، وملاحقة سائر الأحزاب والقيادات العربيّة الوطنيّة


يعرف الفلسطينيّون حقوقهم المشتقّة من مواطنتهم جيّدا، ويعرفون أنّهم أصحاب حقّ في أرضهم، ولن يكونوا يوما ملتقطي فتات في الوطن، ولذا، ندين كلّ ممارسات التهديد والملاحقة والقمع وكمّ الأفواه الممارسة ضدّهم، وما نعيشه اليوم ما هو إلا تصعيد خطير لجملة من السياسات القامعة تحت أسماء وممارسات شتّى. حقّ الفلسطينيّ أن يعيش بكرامة وحرّيّة في وطنه، وحقّه أن يحافظ على خصوصيّته، وأن يمارس دوره في خدمة شعبه دونما تهديد أو ترهيب. إنّ ما يتعرّض له القائد السياسيّ عزمي بشارة من ملاحقة سياسيّة وأمنيّة منفلتة تحت ستار تلفيق التهم، سيفضي في حالة إذعاننا إلى تصفية وجودنا فعلا لا مجازا، وعليه، يقضي الواجب بأن نقف وقفة صمود وتحدٍّ في وجه ما يخطّط لنا ولكينونتنا.


إن الحملة التي شنّها رئيس "الشاباك" الإسرائيلي مصرِّحا أن مواطني الدولة العرب" خطر استراتيجي على الدولة"، وتهديده كلّ من يسعى لتغيير طابع الدولة حتى لو جرت نشاطاته ضمن حدود الديمقراطية، بالملاحقة والاقتصاص... لتشكِّلُ تهديدًا حقيقياً للديمقراطية وقيم الحرية التي يفترض أن تكرِّسها. هي حملة ينبغي أن يتم التصدي لها بقوة وحزم من قبل كافة الأفراد والقوى والمؤسسات الحريصة على إنسانية الإنسان وحقه في العيش بحرية وكرامة على أرض وطنه الأم.


نحن الموقعين أدناه، بناء على ما تقدّم، نعلن ما يلي:


  1. نستنكر هذه الحملة الشرسة الموجّهة ضدّ المفكر عزمي بشارة، ونطالب بوقف حملة الملاحقة السياسية وفبركة التهم ضدّه.


  2. نناشد كافّة الأحزاب والحركات السياسيّة والقيادات العربيّة، الوقوف معا بوحدة كاملة وعزيمة لا تلين للتصدّي لهذه الحملة التي تستهدف جوهر وجودنا العربيّ الحرّ الكريم.


  3. ندعو أبناء شعبنا وأصدقاءنا إلى رصّ الصفوف والاتحاد لإفشال المؤامرة، واستثمارها لمحاكمة دعاة التمييز العنصريّ والتطهير العرقيّ، بدلا من محاكمة دعاة المساواة في " دولة كل مواطنيها".





ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018