رغم الديون؛ توتنهام حقق أرباحا قياسية

رغم الديون؛ توتنهام حقق أرباحا قياسية
(أ ب)

وصلت أرباح نادي توتنهام هوتسبير، صاحب المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز، في الموسم الماضي إلى أرقام قياسية في عالم كرة القدم بلغت 113 مليون جنيه استرليني، ما يعادل 132.3 مليون يورو، وفقا لما ذكره النادي اللندني اليوم الخميس، بعد أول مباراة له على ملعبه الجديد.

وسمح الضعف النسبي لكتلة الأجور في النادي اللندني بتحقيق هذه الأرباح، لكن تكاليف الملعب الجديد الذي يحمل نفس اسم النادي "توتنهام هوتسبر" والحديث جدا، فاقت مليار جنيه استرليني، ما يعادل 1,16 مليار يورو.

وتشير الحسابات السنوية إلى أن النادي اقترض مبلغ 561 مليون جنيه، أيّ ما يساوي 657 مليون يورو، من أجل تمويل بناء الملعب ومركز التدريب الجديد في ضاحية لندن.

وافتتح توتنهام الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثالث أيضا خلف قطبي مدينة مانشستر، سيتي ويونايتد، أمس الأربعاء الملعب الجديد الذي يتسع لـ 62 الف متفرج، مع الأمل بتحقيق زيادة في عائدات المباريات وتوقيع اتفاق مع رابطة كرة القدم الوطنية ما سيساعد توتنهام على التنافس ماليا مع الأندية الأخرى في مجموعة "الستة الكبار"، وهي سيتي، يونايتد، ليفربول، أرسنال وتشلسي.

وقفزت عائدات النادي الإجمالية من 310 ملايين جنيه في موسم 2016-2017 الى 381 مليونا الموسم الماضي، وقد ساهمت أقامة مبارياته خلال الأعمال في ملعبه وايت هارت لاين، على استاد ويمبلي، الذي يتسع لـ 90 الف متفرج، ومشواره في دوري أبطال أوروبا، ثمن النهائي، وتحسن عائداته التجارية ببلوغ هذا الرقم.

ومع أن رقم الأعمال لدى توتنهام هو الأدنى بين "الستة الكبار"، إلا أن كتلة الأجور البالغة 148 مليون جنيه، أي نصف ما ينفقه مانشستر يونايتد، سمحت لتوتنهام بتحطيم الرقم القياسي السابق لقيمة الأرباح البالغة 106 ملايين جنيه والتي أعلن عنها ليفربول في شباط/فبراير الماضي.

ولم يضم توتنهام لاعبين جددا، لا في الصيف ولا في الشتاء، ما يشكل سابقة في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز.

ورأى اقتصاديون في مجال الرياضة ردا على أسئلة وكالة "فرانس برس"، أن نادي شمال لندن سيعتمد دون شك مستوى ضعيفا نسبيا من الإنفاق على لاعبيه من أجل تسديد القروض المترتبة عليه.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة