غياب صلاح يدفع المنتخب المصري للبحث عن بديل

غياب صلاح يدفع المنتخب المصري للبحث عن بديل
النجم المصري محمد صلاح (أ ب)

أثارت غيابات النجم، محمد صلاح، عن المنتخب المصري بشكل لافت في الفترات الأخيرة أكثر من سؤال أمام الاتحاد المصري لكرة القدم، بعدما وجد المنتخب المصري نفسه في كثير من المعسكرات والمباريات مجبرا على البحث عن بديل جيد لصلاح.

وتعمقت أزمات صلاح مع منتخب بلاده بعد اعتذاره عن المعسكر الأخير، وهو ما جعل المنتخب المصري مطالبا بالبحث عن بديل يستطيع سد العجز أثناء غياب صلاح في أي وقت.

وعانى منتخب مصر في غياب نجمه الأول، خلال ولايتي هيكتور كوبر وخافيير أغيري، بسبب اعتمادهما بشكل كامل على لاعب ليفربول، للتسجيل وصناعة الفرص وحتى تنفيذ الكرات الثابتة.

وجعل هذا الاعتماد الكلي المنتخب المصري يظهر بدون حلول خلال مونديال روسيا 2018، في غياب صلاح المصاب وقتها، والذي لم يشارك أمام أوروغواي إذ كان مصابًا، بينما لعب أمام روسيا والسعودية.

جماهير المنتخب المصري (أرشيفية)

وبات البحث عن بديل صلاح في المنتخب ضرورة حتمية، لأن اللاعب اعتاد الاعتذار عن عدم الانضمام للمعسكرات، منها مباراة غانا في كوماسي بالجولة الختامية لتصفيات مونديال روسيا 2018، ثم مباراتي النيجر وإي سواتيني في ختام تصفيات أمم أفريقيا الأخيرة.

وتوالت اعتذارات صلاح بالغياب عن بداية معسكر إعداد مصر لأمم أفريقيا، وفضل الذهاب للجونة لقضاء إجازة استمرت طويلا وتجاوزت الموعد المحدد لانضمامه، ولم يشارك في ودية تنزانيا.

واعتذر نجم الريدز أيضا، عن التواجد مع المنتخب في أول معسكرات الفراعنة تحت قيادة حسام البدري، وسافر اللاعب بعدها لتصوير حملة دعائية في دبي.

وتبدو علاقة صلاح باتحاد الكرة المصرية سيئة للغاية، سواء اللجنة الحالية التي تدير الاتحاد، أو حتى المجلس السابق برئاسة هاني أبو ريدة، وسبق وأن دخل اللاعب ووكيله في صدامات كثيرة مع الجبلاية.

وكانت أبرز الصدامات قبل كأس العالم الماضي، بعد استغلال صورته دعائيًا ووضعها على طائرة المنتخب المخصصة للسفر إلى روسيا 2018 للمشاركة في كأس العالم.

وتكرر الصدام بعد العودة من المونديال، وقام صلاح بإذاعة فيديوهات عبر حساباته بالـ"سوشيال ميديا"، ينتقد تنظيم اتحاد الكرة لمعسكر المنتخب المصري في روسيا ووصف الاتحاد بعدم الاحترافية.

واستمر صلاح في صدامه مع اللجنة الحالية التي تدير الاتحاد، بعدما تسبب خطأ إداري في إلغاء تصويت الاتحاد المصري في جائزة أفضل لاعب في العالم التي تنحها الفيفا، وما تلا ذلك من رد فعل غاضب من اللاعب بإزالة صفته كلاعب في المنتخب المصري من حسابه على تويتر والاكتفاء بكونه لاعب في ليفربول.

ولم يتمسك البدري بصلاح ووافق على منحه راحة، لكن يطرح السؤال هل يملك المدرب الجديد بديلا لصلاح؟ وهو الذي تميز طوال مسيرته التدريبية، بعدم الاعتماد على النجم الأوحد ويلاحقه اتهام دائم بأنه كاره النجوم ولا يجيد التعامل معهم.

ولربما يبدو تألق حسين الشحات مع الأهلي، مؤخرا، فرصة جيدة للبدري لإيجاد لاعب يجيد اللعب في الجناح الأيمن، رغم أنه لن يعوض بالطبع إمكانيات صلاح، إلا أنه بديل جيد، كما ذُكر.

ويفتح أداء رمضان صبحي القوي مع الأهلي وتريزيغيه مع أستون فيلا، خيارات أخرى للبدري إذا قام بنقل أي منهما من الجناح الأيسر إلى الجانب الأيمن.

وكذلك فإن اللاعب، عمار حمدي، الذي تألق مع المنتخب الأولمبي في الفترات الماضية يعد بديلا جيدا أيضا في ظل صغر سن اللاعب والمهارة التي يتمتع بها.