التجمع الطلابي في القدس: نحو تصعيد النضال الشعبي، ويوم الأرض يوم نضالي

التجمع الطلابي في القدس: نحو تصعيد النضال الشعبي، ويوم الأرض يوم نضالي

عمم التجمع الطلابي في الجامعة العبرية بمدينة القدس المحتلة، بيانا على وسائل الاعلام، وصلت موقع عــ48ــرب نسخة منه، حول مسيرة يوم الأرض في القدس، أس الجمعة، وتفريقها بالقوة من قوات الاحتلال.

وجاء فيه: "في ظل ما يعانيه المقدسيون من اضطهاد يومي وسياسات قمعيّة مستمرّة، وبالرغم من القمع الأمني، هبّ المقدسيون في كافة أنحاء القدس، في الأمس، إحياءً لذكرى يوم الأرض الخالد، وقوبلت المسيرات الشعبيّة بقمع وحشيّ من قبل قوّات الاحتلال."

وحيا الموقعون على البيان أهل القدس وشدوا على أيدي المعتقلين: "نحيي بسالة الإنسان المقدسي الذي نزل إلى الشارع اليوم، ورفع صوته في وجه الاحتلال، وخاصةً الشباب الذين بادروا لهذا التحرّك، والنساء اللواتي كان لهنّ الدور الأساسي في إحياء المظاهرة بعد كل محاولة لتفريقها بوحشيّة من الأمن، بالاعتداء على المتظاهرين بصورة وحشيّة واعتقال عدد منهم، وإننا نشد على أيدي رفاقنا المعتقلين، ومن ضمنهم الرفيق خليل غرّة (عضو سكرتاريا في التجمع الطلابي – القدس)، فاعتقالهم يعتبر محاولة من محاولات الملاحقة والترهيب المستمرّة، ونتمنى الشفاء العاجل لكافة المُصابين."

القدس قضية إنسان لا أرض حجر فقط

وأضافوا: "ونحن إذ نُحيي صمود المقدسي في هذا اليوم، نُشدد أن قضيّة القدس هي ليست قضية أرض وحجر فقط، بل هي قضيّة إنسان أيضًا. "

وحول يوم الأرض وإحيائه وقيمته جاء: "يوم الأرض هو يوم نضالي هبّت فيه جماهير شعبنا في وجه سياسة مصادرة الأراضي وكافّة السياسات الصهيونيّة العنصريّة، الأمر الذي يتطلب تعاملا  غير تقليدي يتعدى الطابع الفولكلوري، لا سيما تصعيد النضال الشعبي، فالذكرى لا نحييها فحسب، بل تحيي بنا الهمم وضرورة التصدي دوما، خاصةً أن سياسة مصادرة الأراضي وهدم البيوت ما زالت مستمرة ولم تقف في مثلّث يوم الأرض، فها نحن نراها  في النقب والقدس ويافا واللد والرملة وغيرها من البلدات العربية."

دور الشباب الفلسطيني التصعيد ورفع سقف النضال الشعبي

وعن دور الشباب الفلسطيني في هذه المرحلة: "نحن نؤمن أن دورنا كشباب فلسطيني هو التصعيد ورفع سقف النضال الشعبي، ولذلك يجب إعطاء المجال للشباب لا حصرهم في المسيرات والخطابات الروتينيّة، وما الاعتقالات التي طالت رفاقنا في الأمس إلاّ محفزا لنا للسعي قدما نحو إحياء هباتنا الشعبيّة بصورة تليق والتضحيات الجسيمة التي سطّرتها."

واختتم البيان بالقول: "معًا نحو الحدث القادم، إحياء ذكرى النكبة بروح شبابيّة، وعدم حصرها في الأسلوب التقليدي، كما ندعوكم للتواجد في محكمة الرفاق اليوم الساعة السابعة والنصف في محكمة الصُلح في القدس.. الحريّة لمُعتقلي الحريّة.