المئات في المهرجان الشبابي "اسقاط قانون التجنيد"

المئات في المهرجان الشبابي "اسقاط قانون التجنيد"
جانب من الحضور

غصّت قاعة "السينيماتك" في الناصرة، أمس الاربعاء 18.7.2012، بالمئات من الشباب ضمن مهرجان "ايد بايد نسقط قانون التجنيد"، الذي نطمته جمعيات وحركات شبابيّة رفضا لمخطط فرض "الخدمة المدنيّة" على الشباب العربي في الداخل، حيث شارك كل من جمعيّة الشباب العرب "بلدنا"، المؤسسة العربيّة لحقوق الإنسان- حركة "حق" الشبابيّة، منتدى "حراكنا" للتطوع والتكافل الإجتماعي وجمعيّة نساء ضد العنف.

شمل الحفل، الذي تولت عرافته الشابة رغدة بيسوني والشاب شادي مرعي، فقرات فنيّة- ثقافيّة متنوّعة، حيث قدمت الفنانة تيريز سليمان فقرة غنائيّة من البومها "عندي كلام"، كما وقدمت فرقة يافا للفنون الشعبيّة عرضا ً فنيّا شعبيّا، وكذلك فقد قدّم الشاب علاء مهنا مجموعة من قصائده، تلاها عرض "راب" للفرقة الشبابيّة دمار، كما وقدم الفنان جوان صفدي أغاني احتجاجيّة بمرافقة الشابة هيا زعاترة، واختتمت الحفل بعرض لفرقة حق للفن الملتزم، بعد أن قدم الفنان علاء عزام باقة من أغانيه التي تحاكي الأوضاع السياسيّة الاجتماعيّة.

كما تخلل المهرجان مجموعة من الكلمات الشبابيّة، حيث قامت الشابة فداء زيدان بالقاء كلمة كشفت خلالها زيف مقولة الحقوق والواجبات بعرضها أمثلة حيّة من الواقع ومؤكدا على أن المستهدف الحقيقي هو هوية الشباب\ات الفلسطيني، كذلك القت الشابة وفاء ابن بري من النقب كلمة أكدت خلالها على أهميّة التطوّع الوطني للمجتمع وضرورة التمييز بين التطوع الوطني للمجتمع الخدمة المدنيّة الاسرائيليّة.

 يُذكر أن المهرجان يأتي في إطار حملة التصدي لمخطط "التجنيد الإجباري للجميع" التي تعكف المؤسسة على فرضه على المجتمع العربي، من خلال مقترحات قوانين متعددة واقامة لجان خاصة بالأمر كان آخرها "لجنة بليسنر"، حيث يرفض المجتمع العربي ومؤسساته الحزبيّة والأهليّة هذه المحاولات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018