التجمع الطلابي في القدس ينظم زيارة تضامنيّة مع عائلة الأسير العيساوي

التجمع الطلابي في القدس ينظم زيارة تضامنيّة مع عائلة الأسير العيساوي

نظّم التجمّع الطلّابي الديمقراطي في الجامعة العبريّة في القدس، مطلع الأسبوع الحالي، زيارة طلّابيّة مع النائبة حنين زعبي، والمحامي علاء محاجنة، إلى بيت عائلة الأسير سامر العيساوي المُضرب عن الطعام منذ أكثر من 200 يوم، دعمًا له في إضرابه وللعائلة التي تواجه ظروفا صعبة وقاسية.

واستمع الوفد إلى حديث أم سامر الذي وصفت فيه حالة الأسير الصحيّة المتدهورة وظروف اعتقاله الصعبة والمعاملة الهمجية التي ينتهجها السجانون بحقه وبحق باقي الأسرى خلف القضبان. وأكدت على صمود العائلة رغم التضييقات المنهجية ضدهم؛ من قطع المياه عنهم وهدم بيت شقيق الأسير، ومحاولة سحب رخصة مزاولة المحاماة من شقيقته شيرين، كما وعبرت عن تأثرها من التضامن الشعبي والشبابي الواسع مع قضية الأسرى وقضية ابنها سامر تحديدًا.

وحيّت النائبة حنين زعبي صمود وثبات عائلة الأسير سامر العيساوي، كما شددت على دعم التجمع الوطني الديمقراطي للأسرى ووقوفه إلى جانب الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال. وأشادت بالحراك الشعبي الداعم للحركة الأسيرة والالتفاف الجماهيري حولها.

ووجّهت زعبي كلمة إلى الوفد الطلابي المشارك، باركت فيها الحراك الطلابي المتواصل في الجامعة العبرية والتحامهم مع قضايا الساعة على الساحة الفلسطينية عامةً وقضية الأسرى خاصّةً.

وفي حديث مع الطالب علي جسّار، عضو سكرتاريا التجمع الطلابي الديمقراطي في القدس، قال: "عمل التجمع الطلابي خلال العامين المنصرم والحالي على إعادة قضية الأسرى إلى همّ الطلاب اليومي، حيث أن قضية الأسرى هي قضية مركزية، ومن واجبنا كطلاب الالتفاف حول الحركة الأسيرة ودعمها في نضالها".

وأضاف "هذه الزيارة تأتي في سياق الفعاليات والبرامج الطلّابية التي ننظمها، ونحن مستمرون بها، بالرغم من التضييقات التي نتعرّض لها داخل حرم الجامعة وداخل المساكن الطلّابيّة".

يذكر أنّ التجمّع الطلّابي في القدس قد أعدّ فيديو يدعو الطلّاب والشباب لتكثيف الفعاليات والبرامج الداعمة للأسرى في سجون الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018