التجمع الطلابي يدين الاعتداء على الصحفي ربيع عيد من قبل ناشطين في الجبهة

التجمع الطلابي يدين الاعتداء على الصحفي ربيع عيد من قبل ناشطين في الجبهة

أدانت الدائرة الطلابية في التجمع الوطني الديمقراطي بشدة، الاعتداء الذي تعرض له الزميل ربيع عيد الليلة في جامعة حيفا أثناء خروجه من فعالية التجمع الطلابي في الجامعة، وذلك على أثر تدوينة كان قد دونها تتعلق بالانتخابات البلدية في الناصرة.

هذا وقد كان عيد قد تعرض، على يد مجموعة من قيادة الجبهة الطلابية في جامعة حيفا، لعنف كلامي ومدافعات، ووصل الحد بأحدهم إلى محاولة الاعتداء عليه جسديًّا.

وتدين الدائرة الطلابية كل محاولات الترهيب وأعمال العنف والعربدة، رافضةً إقحام الحراك الطلابي في جامعة حيفا في غمار ما يدور على الساحة النصراوية على صعيد الانتخابات المحلية.

ودعا التجمع الطلابي العقّال في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي، إلى "تحكيم لغة العقل، ولجم هذه النماذج التي لا تساهم إلا في تأجيج روح التفرقة ودق الأسافين بين أبناء الشعب الواحد"، مؤكدًا بذلك أن على الجبهة التحلي بالروح الحضارية والحوار التي يتحلى بها كاتب أو مدوِّن مورست إزاءه أساليب ظلاميّة لا تليق بمقام أحد، والنأي عن ثقافة البلطجة التي ثبت عدم جدواها وضررها الاجتماعي الكبير، أملًا بمستقبل أكثر تنورًا وانفتاحًا.

كما دعت الدائرة الطلابية، وبصورة ملحّة، قيادة الجبهة والحزب الشيوعي إلى إدانة وشجب هذا النهج المعيب، وتؤكد على "أن الصراع الحقيقي والأساسي هو ضد المؤسسة وممارساتها تجاهنا كأقلية عربية في الداخل لا تستثني منها أحدًا".

وقالت الدائرة الطلابية في بيانها إن "مهمتنا جميعًا هي التصدي للمشاريع الإسرائيلية التي تستهدفنا، ملاحقات واعتقالات وإرهابًا يمارس ضدنا على الدوام، وضد أعضاء وكوادر التجمع الوطني الديمقراطي على وجه الخصوص، تحقيقًا ومطاردة لم تتوقف".
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية