جامعة مصرية تهدم جدار غرافيتي يجسّد ثورة "25 يناير"

جامعة مصرية تهدم جدار غرافيتي يجسّد ثورة "25 يناير"
عن "العربي الجديد"

قامت إدارة الجامعة الأميركية بالقاهرة، أمس الخميس، بتحطيم سورها الشهير برسوم الغرافيتي التي وثّقت جرائم النظام المصري بحق الثوار، في ظل أحداث ثورة 25 يناير، وما تلاها من أحداث، أشهرها محمد محمود.

وذكرت إدارة الجامعة أن الهدف هو بناء بوابة جديدة للجامعة الأميركية، يمكن من خلالها نقل معدات الضغط العالي الموجودة بالمبنى الزجاجي بالجامعة.

ومرّت إزالة الجدران المرسوم عيها غرافيتي الثورة مرور الكرام دون أيّ ردة فعل من الشباب والثوّار في ظل حكم عبد الفتاح السيسي.

يشار إلى أن محافظة القاهرة قد أزالت عشرات الرسومات التي توثّق وتعبّر عن أحداق محمد محمود، إلى أن طُلين هذه الجدران والمباني الموجودة بميدان التحرير والشوارع المجاورة منه.

وآنذاك، انتفض الشباب الثوّار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريدات بعد إطلاء عمال النظافة الجدران بالقول “هتمسح الحيطان، بس مش هتقدر تمسح دم الشهيد من إيديك”، “عيون الحرية شاهدة عليك” و”أفكارنا في عقولنا ولا تمحى بدهان أو برصاص”، كل هذه التغريدات وغيرها كانت ضمن حملة “إمسح يا باشا وأنا أرسم تاني”.

وفي ذات السياق، قام بعض النشطاء بحملة على “فيسبوك” سُمِّيَت “وثّق غرافيتي الثورة المصرية” وقالوا خلال حملتهم “لو مسحوا الرسم من على الجدران استحالة يمحوا الثورة من الوجدان”.