في ذكرى رحيل أبو مخ: صلاح وعبد الفتاح يدعوان للارتقاء بدور اللجان الشعبية

في ذكرى رحيل أبو مخ: صلاح وعبد الفتاح يدعوان للارتقاء بدور اللجان الشعبية
سميح أبو مخ

دعا كل من الشيخ رائد صلاح وعوض عبد الفتاح، إلى تحصين المجتمع الفلسطيني في الداخل في مواجهة العنف الداخلي وسياسات إسرائيل العنصرية والعدوانية. من خلال إقامة ونشر المزيد من اللجان الشعبية وإعادة تنظيم وتعزيز بنية ودور اللجان القائمة.

جاء ذلك في إطار إفطار جماعي نظمته اللجنة الشعبية المحلية في باقة الغربية، مساء أمس السبت، بمناسبة مرور عام على رحيل رئيس اللجنة، المربي والناشط الوطني والاجتماعي سميح أبو مخ.

وحضر اللقاء حوالي 300 شخص من أهالي باقة الغربية، بما فيهم عدد كبير من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والتربوية.

وتحدث القياديان، العضوان في لجنة المتابعة العليا، صلاح وعبد الفتاح، عن دور المرحوم الأستاذ أبو مخ، الذي قاد اللجنة لسنوات طويله، في تعزيز اللحمة الاجتماعية والشعبية، وعن مساهمته في تعميم نموذج اللجان الشعبية في العديد من البلدات العربية.

كما تحدثا عن علاقتهما الشخصية بأبو مخ، وعن خصاله المتمثلة في انفتاحه على الجميع وقدرته على التوفيق والتقريب بين مركبات اللجنة، كونها تمثل كل الأطياف والشرائح، وهو شرط بقاء وتطور دورها في خدمة المجتمع العربي الفلسطيني، الذي يتعرض لمخططات إسرائيلية غير مسبوقة لتفكيكه وإضعاف مقاومته.

وتطرق الشيخ رائد مذكرا بفضائل شهر رمضان الفضيل، وعن ضرورة التقيد بروح الدين وقيمه كالتسامح والعطاء والتفاني وتعزيز التكافل الاجتماعي. وقال إن هذا يعزز ويحصن مجتمعنا في وجه المخططات العدوانية.

ودعا عبد الفتاح، الأمين العام السابق لحزب التجمع، إلى الارتقاء بدور اللجان الشعبية واستخدامها كمدخل لتنظيم المجتمع الفلسطيني وتفعيل طاقات هذا المجتمع من خلالها ومن خلال أطر عديدة أخرى، وقال إن اللجان الشعبية هي الأداة الأفضل لإشراك المجتمع وأفراده في العمل الجماعي المطلوب في مواجهة مخططات نظام دوله كولونيالية عنصرية أكثر من أي وقت مضى بسبب طغيان الفردانية والانسحاب إلى الذات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


في ذكرى رحيل أبو مخ: صلاح وعبد الفتاح يدعوان للارتقاء بدور اللجان الشعبية