الأسواق اللبنانية تتراجع رغم موسم أعياد الميلاد

الأسواق اللبنانية تتراجع رغم موسم أعياد الميلاد

لم تعش الأسواق التجارية في لبنان هذا العام، الحيوية التي اعتادتها خلال الوقت نفسه من السنوات الماضية، بالتزامن مع احتفالات أعياد الميلاد.

وسجلت حركة الأسواق التجارية في البلاد، تراجعاً بنحو 15 بالمائة عن العام السابق له، وفق اقتصاديين وتجار، على الرغم من التخفيضات الكبيرة التي أعلنتها المحال التجارية والتي وصلت إلى أكثر من 70 بالمائة.

وتعد فترة نهاية العام، ذروة الحركة التجارية لدى العديد من القطاعات الاقتصادية خاصة الاستهلاكية والخدماتية منها.

ويستقبل لبنان 35 بالمائة من السياح من البلدان العربية، ثم 33 بالمائة من أوروبا وخصوصا فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بحسب تصريحات سابقة لوزير السياحة اللبناني أفيديس غيدانيان.

وتسعى وزارة السياحة اللبنانية، إلى إعادة البلاد لتكون الوجهة السياحية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، بينما ما تزال صورة البلاد ضبابية عند كثيرين في الخارج، بسبب التوترات السياسية والاقتصادية المتلاحقة.

ولبنان من الدول القليلة التي كانت حتى سنوات قليلة ماضية، مقصدا للسياحة الصيفية والشتوية معا، لتنوع البرامج السياحية فيها.

حسومات كبيرة

نقولا شماس، وهو رئيس جمعية تجار بيروت، قال إن هناك تراجعاً في حركة الأسواق التجارية بنسب وصلت إلى 15 بالمائة، رغم الحسومات الكبيرة التي كان من المتوقع أن تنعش الأسواق.

وقال شماس: رغم التخفيضات ومحاولات التجار لجذب المستهلكين، لكن ما يزال هناك حالة من التراجع الحاد، رغم ازدحام الشوارع بشكل غير معهود.

شماس عزا هذا التراجع، إلى انخفاض السيولة المادية في أيادي المواطنين، لا سيما مع تزايد معدلات البطالة، وهو ما يحد من القيمة الشرائية وتهافت المستهلكين على البضائع.

دراسة حديثة لمنظمة الأمم المتحدة بالتعاون مع مجلس الإنماء والإعمار في لبنان، أكدت فيها أن الأعياد بالنسبة إلى الطبقة الفقيرة (تشكّل 61 بالمائة من السكان) هو الاكتفاء بسهرة عائلية داخل المنزل ضمن ميزانية لا تتخطى 40 دولارا لجميع أفرادها.

ونوهت الدراسة إلى أنه بالنسبة للطبقة المتوسطة، أي التي ينتمي إليها موظفو الدولة ومصارف وشركات كبيرة، فقسم كبير منهم توجه إلى تركيا ومصر، باعتبار أن تكاليف السفرة أوفر بكثير من السهر في مطعم متوسط المستوى في لبنان.

وزاد "شماس": وضع الأسواق كان سيئاً بعد أزمة استقالة "الحريري"، واستمر في وضعه السيء حتى بعد عدوله عن الاستقالة... شهدنا بعض التحسن في الحركة التجارية لكنها ما تزال خجولة".

وفي 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، استقالته من منصبه، عبر خطاب متلفز من السعودية.

حينها، أرجع الحريري الحامل للجنسية السعودية، قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله، من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

لكنه أعلن بعد قرابة أسبوعين من قراره، عن تريثه في تقديم استقالته من منصبه رئيسا للحكومة اللبنانية، تجاوبا مع طلب من رئيس الجمهورية ميشال عون لإعطاء فرصة لمزيد من التشاور.

وأضاف شماس: استمر المنحى الهبوطي في القطاع التجاري للسنة السادسة على التوالي... نأمل أن يكون 2017 هو النهاية.

وضع سيء

وأكد رئيس لجنة تجار مدينة جونيه "روجيه كيروز"، أن الوضع التجاري في لبنان سيء هذا العام ومنخفضاً بنحو 15 بالمائة عن العام السابق.

"كيروز" أضاف للأناضول: الحسومات تراوحت بين 40 إلى 70 بالمائة في أسواق المدينة التي كانت في السنوات السابقة عاصمة الاقتصاد والسياحة وحفلات الأعياد ولكن دون جدوى.

"على الرغم من الخصومات الكبيرة التي أعلنت عنها... لم تعش معظم الحال التجارية الموسم الحقيقي الذي كان يمر عليهم خلال سنوات خلت".

"اليوم معظم المحلات مهددة بالإقفال"، يقول "كيروز"، ويزيد: الفنادق تشهد تراجعا ملحوظا وعدد الحفلات المخصصة لعيد رأس السنة لا يتعدى 25 بالمائة من نسبة الفنادق والمطاعم في المنطقة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018