سند تنظم بحثًا ميدانيًا ومجتمعيًا لمسح احتياجات الشباب

سند تنظم بحثًا ميدانيًا ومجتمعيًا لمسح احتياجات الشباب

أطلقت جمعية سند، يوم السبت الماضي، المرحلة الاولى من مشروع بحث ميداني مجتمعي بادرت له الجمعية، يهدف لمسح شامل لاحتياجات فئة الشباب (15-29 عامًا) في منطقة المثلث، لبناء قاعدة بيانات حيوية لنجاعة النشاط الجماهيري ومهنيته، وتوفيرها لكل الأطر الفاعلة ذات الصلة في المنطقة.

وسيتم البحث من خلال فريق متطوع يضم ناشطين ومشاركة هامة ومُساهمة فاعلة من الروابط الأكاديمية الناشطة في المثلث: رابطة أكاديميي قلنسوة – راق، وفاق- رابطة أكاديميي كفر قاسم، مداد – رابطة الأكاديميين - كفر برا، منارة رابطة أكاديميي الطيبة، رابطة أكاديميي وشباب زيمر، ورابطة أكاديميي كفر قرع.

ويعتبر هذا المشروع باكورة مشاريع الجمعية للعام الميلادي 2018، ويتضمن عدة مراحل على مدار عدة أشهر، تقوم بالإشراف على فريق البحث وتدريبه البروفسور مارشا زيبالس- كروفرد من جامعة تيمبل في فيلادلفيا، صاحبة 25 عاما من الخبرة في أساليب البحث المتنوعة، المشاركة المجتمعية، تنفيذ وتقييم البرامج.

وتضمن اللقاء الافتتاحي تدريب أولي للفريق من قِبل مشرفة البحث والخوض في تفاصيل مشروع البحث ماهيته، أهدافه وملائمة التوقعات بين أعضاء الفريق. ومن ثم اتفاق المشاركين على سيرورة العمل ووضع أُسس خطة عمل مشتركة من أجل بدء عملية المسح الميداني التي ستجري في الأسابيع المقبلة، وهي المرحلة الأولى من هذا المشروع.

وسيتبعها مرحلتين إضافيتين، مرحلة تحليل البيانات ومرحلة عرض النتائج ومشاركتها مع الأطر والمؤسسات المختلفة الناشطة في منطقة المثلث لتكون بمثابة مرجعية تضمن نجاعة النشاط الجماهيري.

يُذكر أن جمعية سند هي جمعية ناشطة في منطقة المثلث في الداخل الفلسطيني تسعى لزيادة المبادرة الاجتماعية لدى الشباب، ورفع وتحسين الحيز العام المحلي على عدة أصعدة وتعزيز المجتمع كمجتمع منفتح ومتنوع. وتطوير المهارات الحياتية لدي الشباب ليكون متمكنًا، ناشطًا وفاعلًا في نهضة المجتمع ممسك لزمام المُبادرة، ومتفاعل مع بيئته.