جامعة "خضوري" الفلسطينية تغلق أبوابها

جامعة "خضوري" الفلسطينية تغلق أبوابها
صورة توضيحية

أعلنت جامعة فلسطين التقنية "خضوري" بمدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم الإثنين، عن إغلاق أبوابها حتى إشعار آخر كاحتجاج على التشويشات وتعليق الدوام المستمر من قبل مجلس الطلية بسبب وبغير سبب.

وأصدرت الجامعة بيانًا قالت فيه إنه "في الوقت الذي تستعر فيه الهجمة الصهيونية والأميركية مستهدفة شعبنا وقدراته وإنجازاته التاريخية والمحاولات لتصفية القضية الفلسطينية، وفي ظل انشغال القيادة الفلسطينية في مواجهة تلك المؤامرات التصفوية وتوحيد الجهد الفلسطيني وإمكانياته في وجه الضغوط التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية للنيل منها ومن صمودها، وفي الوقت الذي تشهد جامعة فلسطين التقنية خضوري مسيرة بناء نهضوية شاملة تهدف بالأساس إلى بناء جامعة دولة فلسطين وإلى جعل هذه الجامعة إضافة نوعية إلى منظومة التعليم العالي الفلسطيني من خلال جعلها الحاضنة الوطنية للتعليم التقني والمهني والذي تجسد في القرار التاريخي الذي اتخذته الحكومة بإدماج كليتي العروب ورام الله في الجامعة ضمن خطة إدماج ستشمل مؤسسات أخرى في المستقبل القريب، يصر البعض على الإساءة الممنهجة للجامعة وعرقلة مسيرتها النهضوية وإدخالها في أزمات وعثرات متدحرجة من خلال سلسلة من السلوكيات العابثة وغير المسئولة والتي نورد منها على سبيل المثال لا الحصر المحاولة المستمرة للتغول بالشأن الأكاديمي واختراق التعليمات المرعية خدمة للمصالح الشخصية ومزاحمة الإدارة في أداء مهامها والتشويش عليها".

وأوضحت أن "التعليق العبثي والمتكرر للدوام لأتفه الأسباب، وإلحاق الإرباك في سير الامتحانات والأنشطة الأكاديمية المختلفة، والتشهير المتكرر والمجحف بالجامعة وبشخوصها الاعتبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تعكير صفو العلاقة بين الجامعة ومكونات المجتمع الكرمي وتشويه صورتها جعلها بؤرة توتر وأزمات متلاحقة".

ونوهت الجامعة إلى "تهديد المسؤولين بالجامعة وتوجيه الإهانة لهم ومحاوله ابتزازهم، وتحريض الجسم الطلابي على إدارة الجامعة وتصوير الإدارة على أنها العدو اللدود لجموع الطلبة، يساهم في إشاعة الضغينة والأحقاد في صفوف أسرة الجامعة، والتدخل غير المحمود في العلاقات بين الإدارة والعاملين ما ينجم عنه خلل وتجاوز خطير في حدود العلاقات الطبيعية بين مكونات أسرة الجامعة من إدارة وعاملين وطلبه".

وأشارت إلى "الاستهتار بأنظمة الجامعة والتطاول عليها وإشاعة ثقافة الانفلات الأكاديمي والسلوكي، وإغلاق بوابات الجامعة ومبانيها ومنع طلبتها من مختلف المناطق من ممارسة حقهم بالتعليم".

وأضاف البيان "جاء هذا التعليق على خلفية عقوبة تأديبية صدرت حسب الأصول بحق طالب"، مؤكدةً أن استسهال تعليق الدوام والتلاعب بمصير آلاف الطلبة والضرب بعرض الحائط بمصالحهم بسب ذرائع واهية لا تنطلي على أحد يشكل اعتداءً صارخًا على صرح وطني سيادي ينبغي التعاطي معه بأعلى درجات المسؤولية والحزم".

وأعلنت نتيجة ذلك أنه "وإزاء هذا الوضع المؤسف الذي آلت إليه الأمور والذي غدا يشكل خطرًا محدقًا بمسيرة الجامعة بإدخالها في أتون الفوضى والانفلات، تجد إدارة الجامعة نفسها مضطرة لتعليق الدوام وإغلاق أبوابها في المقر الرئيس في طولكرم من صباح يوم الاثنين بتاريخ 9/4/2018 وحتى إشعار آخر، لإتاحة الفرصة أمام أسرة الجامعة ومرجعياتها الرسمية والوطنية وكافة الغيورين عليها للعمل معًا من أجل وضع الأمور في نصابها حفاظًا على كيان الجامعة وعلى مسيرتها التعليمية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018