قبول ثلث استئنافات الراسبين بامتحانات نقابة المحامين

قبول ثلث استئنافات الراسبين بامتحانات نقابة المحامين
نسب النجاح في امتحان مزاولة المهنة بلغت 32% (فيسبوك)

أظهرت طلبات الاستئناف على نتائج امتحانات نقابة المحامين للحصول على رخصة مزاولة المهنة، قبول ثلث من استئنافات المتدربين الراسبين بامتحانات النقابة التي أجريت في شهر تموز/ يوليو الماضي، وذلك بالتوزاي مع الطعون بالتغييرات التي تم إحداثها واعتمادها في مبنى امتحانات المهنة التي تجريها النقابة.

وفي تموز/يوليو الماضي، أعلنت نقابة المحامين عن نسب النجاح في امتحان مزاولة المهنة، حيث بلغت أدنى نسبة على الإطلاق، حيث وصلت إلى 32%.

وحسب النقابة، فإن 938 متدربا اجتازوا الامتحان وسيحصلون على رخصة مزاولة المهنة، وهم يشكلون 32% من جميع الطلاب والطالبات البالغ عددهم 1358، فيما تم قبول استئناف 420 من المتدربين الذين رسبوا في امتحانات النقابة لمزاولة المهنة.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم"، عن المحامي يانيف لانكري ، الذي يعمل على تغيير صيغة الامتحان ويمثل المتدربين في النقابة، قوله إن "الأرقام المعدلة وبيانات النقابة ليست نهاية القصة، وآمل أن تؤدي الالتماسات المقدمة إلى تغيير البيانات مرة أخرى لصالح المتدربين".

وتظهر بيانات نقابة المحامين أن النساء في الامتحانات الأخيرة كان لهن الحضور الأبرز، وكانت هناك 753 متدربة مقارنة مع 605 متدرب.

وكشفت بيانات النقابة أيضا أن عدد الأعضاء الجدد الذين انضموا إلى النقابة في منطقة تل أبيب، كما هو الحال في السنوات الماضية، هو الأبرز، وعددهم 841 عضوا، كما ضمت منطقة القدس 170 عضوا و154 عضوا في منطقة حيفا وفي بئر السبع انضم 128 عضوا جديدا.

ووفقا لنتائج الامتحانات التي أعلنت عنها النقابة، بقيت نسبة المتدربين العرب الذين نجحوا في اجتيازهم للامتحان والحصول على رخصة مزاولة المهنة، دون تغيير، حيث تمكن من النجاح 30 طالبا من أصل 400 طالب، فيما بينت المعيطات أن معدل نجاح الطلاب اليهود أعلى بخمس مرات من معدل نجاح الطلاب العرب.

ويعود التراجع في نسبة نجاح الطلاب العرب، بالأساس إلى التغييرات التي تم إحداثها واعتمادها في مبنى امتحانات المهنة التي تجريها نقابة المحامين، بحيث تم اعتماد هذه التغييرات منذ العام الماضي، ومنذ ذلك الحين يلاحظ التراجع في نسبة النجاح للمتقدمين للامتحانات عموما بين العرب واليهود، والتي بلغت 32% فقط.

وفي ظل هذه المعيطات، فقد أعرب الجهاز القضائي بالبلاد ممثلا بالمحكمة العليا والمحاكم المركزية، تحفظه على التغييرات التي أحدثت في الامتحانات وتحديدا في القسم الثالث الذي يتطرق للقضايا الكتابية، حيث أبدت المحاكم مواقفها من بعض الأسئلة الكتابية ووصفتها بـ"الصعبة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018