نسبة الفقر في المناطق المحررة في العراق تصل 41 بالمئة

نسبة الفقر في المناطق المحررة في العراق تصل 41 بالمئة
(أ ب)

صرّح مسؤول في الحكومة العراقية، اليوم الأحد، أن معدلات الفقر في المناطق المحررة من تنظيم "داعش" شمالي وغربي العراق، لا تزال مرتفعة، وتصل نسبتها إلى 41 في المئة.

وأضاف المتحدث باسم وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي العراقي عبد الزهرة الهنداوي، في حديث للأناضول، أن نسبة الفقر في تلك المناطق قبل سيطرة داعش عليها، كان لا يتجاوز 20 في المئة.

وأجرت وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي، مسحًا لأوضاع المناطق المحررة من داعش في محافظات نينوى وصلاح الدين شمالي العراق، والأنبار غربي العراق.

وارتفاع نسبة الفقر، هو نتيجة للأوضاع التي مرت بها تلك المناطق، ومنها نزوح الملايين وفقدانهم لوظائفهم وأعمالهم.

ووفق وزارة الهجرة العراقية، فإن 5.5 ملايين عراقي، اضطروا للنزوح من محافظات شمال وغرب البلاد بعد هجمة داعش الكبرى حزيران/ يونيو عام 2014، وعاد منهم نحو 3.1 ملايين إلى مناطقهم المحررة.

وتابع الهنداوي، أن "وزارة التخطيط، أجرت مؤخرا مسحا جديدا لأوضاع المناطق المحررة، لكن النتائج لم تظهر بعد".

وتعرضت البنى التحتية التي تشمل مشاريع الماء والكهرباء والمؤسسات الصحية والتعليمية والمؤسسات الخدمية، في المحافظات الشمالية والغربية، إلى دمار كبير على مدى 3 سنوات من القتال بين القوات الحكومية وتنظيم "داعش".

وقالت بغداد إنها بحاجة إلى نحو 88 مليار دولار لإعادة إعمار ما دمرته الحرب في تلك المناطق من بنى تحتية ودور سكنية، وذلك في اليوم العالمي لمكافحة الفقر في العالم، الذي صادف تاريخه 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.