جامعة تل أبيب تغلق مُصلى الطلاب

جامعة تل أبيب تغلق مُصلى الطلاب
الطلاب العرب يصلون في باحة حرم جامعة تل أبيب

قرّرت جامعة تل أبيب قُبيل أيام وخلال فترة الامتحانات الجامعيّة إغلاق مُصلّى الطلاب في الحرم الجامعي، بعد أن كانت قد خصّصت مكانا للعبادة في العام المُنصرم لممارسة حقّهم في العبادة.

وأغلقت إدارة الجامعة المصلى، في خطوة مفاجأة ودون سابق إنذار، وقالت إن إغلاقه جاء بسبب إجراء ترميمات، ما حرم الطلاب من ممارسة حقهم التعبدي داخل حرم الجامعة، علما بأن الطلاب كانوا قد تمكنوا من افتتاح المصلى بعد جهود كبيرة قبل أكثر من سنة.

واستنكرت كتلة "رؤية" الطلابية في جامعة تل أبيب إغلاق المصلى وقالت في بيان أصدرته إنه "فوجئنا بهذه الخطوة من قبل الجامعة ونستنكرها أشد الاستنكار، ونؤكد أنّ المصلى هو حق طبيعي لنا".

وأشارت الكتلة إلى أن "المشكلة تكمن في عدم توفير بديل مؤقت، واتخاذ هذا القرار دون إعلام الطلاب. منذ أن علمنا بنيّة إغلاق المصلى حاولنا التواصل مع إدارة الجامعة لفهم ماهية القرار، والحيلولة دون تنفيذه، ولكننا لم نتلق أي رد من قبل إدارة الجامعة".

وفي خطوة احتجاجيّة، نظّم الطلاب العرب صلاةً جماعيّة في باحة الحرم الجامعي، تعبيرًا عن حقّهم الشرعي في ممارسة شعائرهم الدينيّة داخل الحرم الجامعي، وخاصّةً في فترة ضغط الامتحانات التي يمكث بها الطلّاب جُلّ وقتهم داخله.

عودة: المصلّى وحقوق العبادة يجب أن تكون مكفولة

وفي هذا الصدد، أبرق رئيس القائمة المشتركة، النائب أيمن عودة، رسالة مستعجلة لإدارة الجامعة مُطالبًا إياها بالعدول عن قرارها بإغلاق المُصلّى، معتبرًا القرار مجحفًا في حقّهم، ومشدّدًا على حق الطلاب بممارسة شعائرهم الدينيّة داخل الحرم الجامعي، وواجب الجامعة في توفير الظروف الملائمة لممارسة حقوق الطلاب.

وفي ذات السياق، أكّد عودة على ضرورة الحفاظ على الجامعات مكانًا نبراسًا لاحترام حقوق الإنسان وكرامته وتوفير البيئة والمناخ اللازمين لممارسة الحقوق والحريّات وخاصةً الحق في التعبير، الأديان وتعدد الثقافات.

وأصرت الجبهة الطلابيّة في جامعة تل أبيب بيانا قالت فيه: "لقد تم في الأسبوع الأخير إغلاق المصلّى الإسلامي في الجامعة بحجة الترميم تاركين أكثر من ألف مصلٍّ في الجامعة بدون مكان للعبادة ولأداء صلاتهم".

وتابع البيان: "إنّ إغلاق المُصلّى بدون تحديد وقت الترميم وإعطاء بديل للمصلين هو استهتار بهم وبحقهم وحريتهم في الدين. نحن في الجبهة الطلابية نقف إلى جانب المصلين المسلمين وندعم حقهم في الحصول على مكان للعبادة لممارسة حقهم في التعبد والصلاة، وقد تم التواصل مع الجهات المسؤولة في الجامعة ومع أعضاء الكنيست الممثلين عن الجبهة، ونحن في انتظار الحل المقبول على المصلين".