لأول مرة في جامعة حيفا: "يوم التراث العربي"

لأول مرة في جامعة حيفا: "يوم التراث العربي"

نظّم التّجمّع الطلابي في جامعة حيفا اليوم الأربعاء، عدّة نشاطات على مدار اليوم تحت عنوان "يوم التراث العربي"، شهد مشاركةً واسعةً من الطّلاب العرب في الجامعة، وسط دبكة وموسيقى وغناء عربي تقام للمرّة الأولى على مسرح جامعة حيفا.

وتخلّلت العرض عروض دبكة من فرقة "منجل"، وموسيقى من عزف فرقة "زنوبيا"، بالإضافة إلى أكشاك لبيع ورسم الحنّاء والمطرزات والإكسسوارات الفلسطينيّة، والحلويات العربيّة.

وقال سكرتير التجمّع الطلابي في جامعة حيفا، بشير صبّاح، إن هذا اليوم يعد إنجازًا للطلاب العرب، إذ إنها المرّة الأولى التي يكون فيها المسرح الكبير متاحًا أمامهم، وعادةً ما تحصر فعاليّاتهم في قاعات مغلقة، رغم أنهم يشكّلون أكثر من ٤٠٪ من مجمل طلاب الجامعة.

وأضاف صبّاح أنّه "خلال سنوات، طمست الجامعة الحيّز العربي، ولم تتكن تتطرّق لا لتراثهم ولا لهويّتهم، حتى اللغة العربية نتعلّمها بالعبريّة"، مشيرًا إلى أنّ هذا اليوم لم يكن ليتحقّق لولا إنجاز التجمّع الطلابي بإدخال ٦ مندوبين إلى النقابة، العام الدراسي الجاري، رغم أنماط التصويت العنصريّة، التي تهدف لإضعاف التمثيل العربي".

بينما أشار عضو السكرتارية، أسد شقّور، إلى الإقبال الواسع من الطلاب العرب، "طلابنا بحاجة إلى فعاليات، وسنكون قادرين على تنظيم المزيد. نقدّم لهم عونًا في المجال التعليمي من خلال عمل مندوبينا في النقابة، ونساهم في إثراء النقاش العام وما تغيّبه الجامعة عبر ندواتنا الثقافية والوطنيّة".

وانتهى إلى القول "لدينا مهمّة هي عدم ترك الأحزاب الصهيونيّة أو المؤسسات الرسمية للاستفراد بالطالب العربيّ، أكاديميًا وثقافيًا وحتى ترفيهيًا".