فرنسا: مُطالَبة بوقف تعنيف النساء وماكرون "يتعهّد" بحمايتهنّ

فرنسا: مُطالَبة بوقف تعنيف النساء وماكرون "يتعهّد" بحمايتهنّ
من تظاهرة الأمس في فرنسا (أ ب)

تجمع مئات من المحتجين في وسط باريس، أمس السبت، لزيادة الوعي بالعنف الأسري في فرنسا، وللمطالبة بفرض إجراءات أشد، ما دفع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، للتعليق على الموضوع، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية للأنباء.

واتجه حشد لساحة الجمهورية في إطار مظاهرة نظمتها عدة منظمات أهلية لحقوق المرأة احتجاجا على معدلات العنف ضد المرأة وردد المشاركون هتافات منها: "كفى"، و"أوقفوا العنف ضد المرأة"، و"الكوكب يحتاج النساء".

وتعهد ماكرون بحماية جديدة للنساء اللواتي يتعرضن للإيذاء على أيدي أزواجهن أو أصدقائهن.

وأدرج ماكرون في منشور كتبه بموقع "فيسبوك"، السبت، أسماء أكثر من 50 امرأة قُتلن نتيجة للعنف المنزلي، قائلا: "لم تستطع الدولة حمايتكن".

وقال إن "العنف الذي أودى بحياتكن يثير اشمئزازنا وغثياننا"، ووعد باتخاذ تدابير جديدة واستخدام أفضل لمعايير الحماية الحالية.

وتقول مجموعة نسوية فرنسية معنية بالنساء اللواتي يقُتلن على أيدي شركاء حاليين أو سابقين إن العدد آخذ في الارتفاع هذا العام.

وتشير بيانات وزارة الداخلية الفرنسية، إلى أن 130 امرأة قُتِلن في حوادث عنف منزلي خلال عام 2017 مقابل 123 في عام 2016.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"